الرئيسية / مقالات / في عراقنا هنالك ..انبطاح عراقي…إشارة سابقة —-——————- د.يوسف السعيدي

في عراقنا هنالك ..انبطاح عراقي…إشارة سابقة —-——————- د.يوسف السعيدي

منبر العراق الحر :
كلمة انبطاح مشتقة من الفعل بطح ووفقاً للمعجم فإن بطح يبطح بطحاً تعني بسط الشيء، و بطحه: القاه على وجهه أما بطح المكان فتعني سواه بالأرض.
أما الانبطاح فهو من الفعل انبطحَ ينبطح ، انبِطاحًا ، فهو مُنبطِح، وانبطح الشَّخصُ: استلقى على وجهه أو بطنه ” انبطح أرضًا : طرح جسمَه عليها.
والانبطاح أنواع: هنالك من ينبطح أرضاً في ساحة المعركة تفادياً لأزيز الرصاص القادم من (الاخرين ) والبعض ينبطح ليزرع أرضه أو يقطف ثماره أو ثمار غيره.
في العراق لدينا “انبطاح” من نوع آخر، انبطاح لن تجد له معنى في كتب الفراهيدي والأزهري والفيروزآبادي. يعني ترى شخصا واحدا منبطحا وهو غير واقع على الأرض؟؟!! وآخر منبطح وهو “خبير” رفع وليس أي “رفع” .. على (ثقيل )يعني…. وواحد ثالث ومعه صاحبه الرابع منبطحين (وبيزاودوا) عليك إنه “احنا بعدنا مناضلين و”قابضين” على الجمر؟؟!! بصراحة، من ناحية إنهم “قابضين” فهم “قابضين” .. ليش بعد الحجي …؟؟
في العراق، نحن الوحيدون الذين جعلنا الانبطاح يصل للعظم …ونحن الوحيدون الذين أثبتنا إن الانبطاح ليس شرطا ان يكون جسديا .. لدينا ناس ممكن تنبطح “أيديولوجياً”، يعني قد يكون احدهم ماسكا “أيديولوجيته” وهو ب (يبطح) فيها لحد ما تنبطح معه ، وفي العراق أيضاً نحن الوحيدون الذين إذا الواحد “انبطحله” بطحة قويه سنعطيه لقب “معالي”، وإذا كانت انبطاحته مميزة جداً سيفوز بلقب (دوله)….كما يقال دوله السيد فلان …
باختصار، عندنا في العراق نتبع المثل الذي يقول “كل واحد ينام على الانبطاح اللي يريحه ” .. وإنا لله وإنا إليه راجعون ..
الدكتور
يوسف السعيدي

شاهد أيضاً

نايم المدلول يا محله نومته سلهم عيونه وناشر گذلته

منبر العراق الحر : ان مجلس النواب العراقي الحالي في سبات عميق وینطبق عليه المثل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.