الرئيسية / طب وعلوم / العلماء يطلقون تحقيقا حول ظهور غامض لجليد وردي في جبال الألب

العلماء يطلقون تحقيقا حول ظهور غامض لجليد وردي في جبال الألب

منبر العراق الحر :

يحقق العلماء في إيطاليا في الظهور الغامض للجليد الوردي في جبال الألب، الناتج عن الطحالب التي تسرع من آثار تغير المناخ.

وهناك جدل حول مصدر الطحالب، لكن العالم بياجيو دي ماورو، من مجلس البحوث الوطني الإيطالي، قال إن الثلج الوردي الذي لوحظ على أجزاء من نهر بريسينا الجليدي من المحتمل أن يكون سببه نفس النبات الموجود في غرينلاند.

Video Player

وقال دي ماورو، الذي درس الطحالب في نهر مورتيراتش الجليدي في سويسرا: “إن الطحالب ليست خطيرة، إنها ظاهرة طبيعية تحدث خلال فترتي الربيع والصيف في خطوط العرض الوسطى ولكن أيضا في القطبين”.

ويتواجد النبات، المعروف باسم Ancylonema nordenskioeldii، في ما يسمى بالمنطقة المظلمة في غرينلاند، حيث يذوب الجليد أيضا.

وعادة ما يعكس الثلج أكثر من 80% من إشعاع الشمس في الغلاف الجوي، ولكن عندما تظهر الطحالب، تقوم بتعتيم الجليد بحيث يمتص الحرارة ويذوب بسرعة أكبر.

ويظهر المزيد من الطحالب مع ذوبان الجليد بسرعة أكبر، ما يمنحها الماء والهواء الحيويين، وتضيف ألوانا حمراء إلى الجليد الأبيض في Passo Gavia، على ارتفاع 2618 مترا (8590 قدما).

وقال دي ماورو: “كل ما يغمق لون الثلج يدفع إلى الذوبان لأنه يسرع من امتصاص الإشعاع”. وأضاف: “نحاول تحديد تأثير الظواهر الأخرى إلى جانب الأثر البشري على ارتفاع درجة حرارة الأرض”، مشيرا إلى أن وجود المتنزهين ومصاعد التزلج يمكن أن يكون له تأثير أيضا على الطحالب.

وقالت السائحة مارتا دورانت: “ارتفاع درجة حرارة الكوكب مشكلة، وآخر شيء نحتاجه هو الطحالب. للأسف نحن نتسبب في أضرار لا رجعة فيها. أعتقد أننا وصلنا بالفعل إلى نقطة اللاعودة”.

وأشارت إليسا بونجيني من فلورنسا إنها شعرت أن الأرض “تعيد لنا كل ما فعلناه بها”. وتابعت: “عام 2020 هو عام خاص: لقد حدثت أشياء فظيعة. في رأيي، فإن الظواهر الجوية تزداد سوءا. ويتضح تغير المناخ بشكل متزايد.”

المصدر: ساينس ألرت

شاهد أيضاً

منظمة الصحة العالمية تكشف من يؤجج ارتفاع حالات الإصابة بـ”كوفيد-19″

منبر العراق الحر : قالت منظمة الصحة العالمية إن ارتياد الشباب للملاهي الليلية والشواطئ، أدى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.