الرئيسية / مقالات / رصاصات…صراخ لا ممات !!! ايمان عبدالملك

رصاصات…صراخ لا ممات !!! ايمان عبدالملك

منبر العراق الحر:

أنا مش كافر ..بس الجوع كافر”عبارة كتبها مواطن لبناني قبل أن يوجه المسدس الى رأسه في وضح النهار وينهي حياته بسبب الاوضاع الاقتصادية الصعبة الذي يشهدها لبنان وتدهور الأوضاع المعيشية وارتفاع الأسعار بشكل جنوني وعدم قدرة المواطن على تأمين حياة كريمة لعائلته، كما عثر على جثة مواطن آخر في النهار ذاته في جنوبي العاصمة بيروت حيث وجد مشنوقا في منزلة نتيجة معاناته من ضائقة مالية حادة،لنتساءل الى متى سيبقى المواطن يدفع ثمن سوء سياسات وفساد واهمال من قبل الحكومات.

يشهد لبنان اليوم انهيارا اقتصاديا متسارعا” يعد الأسوأ منذ عقود ولم يستثن أي طبقة اجتماعية ، يترافق مع أزمة سيولة وشح بالدولار وغلاء فاحش في الاسعار وسياسة تجويع من خلال رفض المصارف تزويد المودعين بالدولارات من حساباتهم الخاصة ،وسط صمت من قبل السياسيين الذي يهولون على المواطن ويزرعون الخوف في نفوسهم ويبشروهم بالوصول الى المجاعة وتقديم النصائح لهم بالاسراع الى التموين، بدلا” من ايجاد حلول تخفف عنهم حجم الكارثة .

هل هناك سياسة متعمدة لالغاء الشعوب وخاصة للطبقة العاملة منها ؟ وهل هناك خوف من قبل المسؤولين لارادة الشعب الذي اصبح على وعي كامل بالمطالبة لحقوقه مما يشكل خطرا على مصالحهم وكراسيهم ، يتعمدون اغراقه بالفقر والعوز ليصل الى مرحلة الجوع ثم يتركوه وحيدا” يعيش الخوف ليتسنى لهم السيطرة على أفكاره ويحطموا عزيمته ويقودوه حسب معتقداتهم ويقتلوا بداخله روح الثورة ويجعلوه اسير الفقر والحرمان ويطوعوه حسب أهوائهم. وهل هناك اغتصاب للحقوق ،مؤسسات أفلست وشركات أقفلت وموظفون يعملون ويتقاضون نصف راتب لا يكفي معيشتهم نسبة لهبوط سعر صرف الليرة ليصبح قيمته اقل من مئة دولار شهريا” فيما هناك ثروات طائلة هربت من البلد وفساد مستشر أرهق الخزينة وحكومات بعيدة كل البعد عن وجود حلول اصلاحية ، وضغوطات خارجية لتمرير صفقات تجارية والاستيلاء على ثرواتنا النفطية التي لم ترى النور لغاية الساعة ، فيما المواطن يتخبط وسط الفوضى يحلم بالهجرة التي أصبحت مستحيلة نظرا للظروف التي تطال بلدان الغرب ،ليصل الى مرحلة الكآبة بعد أن دمروا حياته وسعادته ليبق أصحاب الثروات في الحكم والشعب تستباح كرامته ويعيش وسط الذل ولا يجد منفذ لحياته سوى الانتحار.

شاهد أيضاً

أنطق ياحجر …وإصرخ ياضمير !..احمد الحاج

منبر العراق الحر : قال تعالى “وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.