الرئيسية / تقارير وتحقيقات / قبل 15 عاما قال مستشار ترامب هيدروكسيكلوروكوين أفضل علاج لكورونا فلماذا يرفضه الآن؟ بقلم: لانس د جونسون

قبل 15 عاما قال مستشار ترامب هيدروكسيكلوروكوين أفضل علاج لكورونا فلماذا يرفضه الآن؟ بقلم: لانس د جونسون

منبر العراق الحر :..ترجمة : الدكتور :حسين سرمك حسن

إنّ الدكتور أنتوني فوسي مستشار الرئيس ترامب يكذّب نفسه لصالح أرباح اللقاحات .. والناس يموتون

كانت نصيحة الخبير من الدكتور أنتوني فوسي تدور حول التحكم في السلوك البشري ، وتهديد الحرية الفردية ، والتلاعب بالنشاط الاقتصادي ، مع إتباع طرق جديدة لتشجيع الانفصال البشري. أثبتت هذه الأساليب أنها مدمرة بعدة طرق وفشلت في احتواء أمراض ومعاناة الإنسان.
الطريقة الوحيدة لمنع الفيروس من الالتصاق بالخلايا البشرية والتكاثر هي مواجهته بنظام مناعة صحّي وكفوء. المشكلة مع فيروس كورونا هي أنه تمّ تصميمه لتجنّب كشفه عن طريق الجهاز المناعي لإصابة الجسم بسهولة أكبر. يمكن أن يؤدي ذلك إلى فرط رد فعل الجهاز المناعي أو عدم رد فعله ، خاصةً في الأشخاص الذين يعانون من حالات صحية كامنة ونقص المناعة ، مما يتسبّب في انخفاض مستويات الأكسجين في الدم ، وصعوبات التنفس ، وظهور ردود فعل تشبه ردّ فعل الجسم تجاه الإنتان sepsis. هذا هو السبب في أهمية الأدوية المضادة للفيروسات ، للاستخدام في المنزل في بداية الأعراض وللاستخدام في المستشفى لتسريع الشفاء ومنع الموت.
# أعطى د. فوسي الضوء الأخضر للقاح RNA لكنه قلّل من قيمة هيدروكسي كلوروكوين HCQ ، على الرغم من أنه كان يعلم بفعاليته في مواجهة الفيروسات التاجية قبل 15 عامًا
المركبات التي تحارب الفيروسات التاجية مدروسة جيدًا وموثقة جيدًا في الأدبيات العلمية. في الواقع ، أثناء تفشي الفيروس التاجي (سارز SARS) في عام 2003 ، تم اختبار عدد كبير من المركبات المضادة للفيروسات. في المعاهد الوطنية للصحة National Institutes of Health أو NIH ، قبل خمسة عشر عامًا ، عندما كان فوسي لا يزال مديرًا ، استخدم الباحثون الكلوروكين بشكل فعال لوقف تكاثر الفيروس التاجي الذي سُمّي آنذاك SARS-CoV-1. ونُشر البحث في المنشور الرسمي لـ NIH ، وهو مجلة الفيروسات The Virology Journal ، بطريقة مباشرة في 22 أغسطس 2005. وكان عنوان البحث ، “الكلوروكوين مثبط قوي لعدوى وانتشار فيروس السارس التاجي”
أثبت الكلوروكوين أنه وقائي وعلاجي ، ويوقف التكاثر الفيروسي قبل التعرض للفيروس وبعده. أظهر هذا المركب الأساسي تأثيرات قوية مضادة للفيروسات ، مما يمنع العدو. هيدروكسيكلوروكوين هو مشتق أقل سُمّية من هذا الجزيء المضاد للفيروسات ، ويمكن أن يساعد في إدخال الزنك في الخلايا ، ووقف التكاثر الفيروسي وتسريع الشفاء.
وخلصت معاهد الصحة NIH إلى أن “تركيزات بسيطة من HCQ ألغت تماما الإصابة بفيروس سارس التاجي – “علاوة على ذلك ، “يمكن أن يقلل الكلوروكين بشكل فعال من ظهور العدوى وانتشار فيروس السارس”
نظرًا لأن السارس- CoV-2 الجديد مرتبط وراثيًا بانتشار مرض السارس عام 2003 ، كان ينبغي للمعاهد الوطنية للصحة (NIH) أن تغتنم الفرصة لتعزيز وتوزيع ما يعرفونه بالفعل عن الإصابة بالفيروسات التاجية. يصيب كلا الفيروسين الخلايا البشرية بنفس الطريقة ، باستخدام نفس مستقبل الخلية المضيفة ، فلماذا لم يتم استخدام HCQ منذ البداية؟
# لماذا قّلل الدكتور فوسي من تأثير هيدروكسي كلوروكوين وترك الآلاف يموتون؟
لماذا رفض دكتور فوسي هيدروكسي كلوروكوين بشكل متكرر؟ إذا كان يعرف مدى فعالية مضاد الفيروسات هذا في علاج عدوى الفيروسات التاجية قبل خمسة عشر عامًا ، فلماذا لم يبدأ في تعزيز استخدام HCQ من بداية وباء كورونا؟ في معاهد الصحة الوطنية NIH ، أوقف فوسي التجارب السريرية للعلاج حتى 9 أبريل/نيسان ، بعد أن عانى 33000 شخص بالفعل وماتوا. عطّل الدكتور فوسي التجارب السريرية لـ HCQ على الرغم من أن الأطباء الحاليين كانوا يعالجون المرضى المصابين بالفيروسات التاجية بـ HCQ. . في 23 مارس ، أعلن الدكتور فلاديمي زلينكو عن معدل نجاح بنسبة 100 بالمائة باستخدام HCQ على 500 مريض بالفيروس التاجي.
من ناحية أخرى ، سارع الدكتور فوسي إلى بدء التجارب السريرية على لقاح RNA الجيني من خلال NIH . أعطت المعاهد الوطنية للصحة الضوء الأخضر لتجارب شركة مودرنا Moderna (تابعة لبيل غيتس) للقاح قبل وقت طويل من حدوث عمليات الإغلاق ، في كانون الثاني (يناير) 2020. وفي الوقت نفسه ، قلّل فوسي وزملاؤه من القدرة العلاجية لعلاج معروف هو HCQ في الوقت الذي كانوا يعملون فيه على تطوير لقاحات وأدوية جديدة. في ذروة تفشي المرض ، تولّى حاكم نيويورك أندرو كومو وحاكم ميشيغان جريتشين ويتمان دور الطبيب الرئيسي على السكان وحظرا HCQ في المستشفيات ، مما حرم المرضى من العلاج مدى الحياة. ونتيجة لذلك ، كان لدى ميشيغان ونيويورك معدلات وفيات عالية في ولايتيهما.
استخدم الدكتور ديدييه راولت Didier Raoult ، الخبير الطبي الشهير في فرنسا ، HCQ لعلاج المرضى المصابين وحقق نجاحًا كبيرًا ، واصفا إياه بالقول “انتهت اللعبة” بالنسبة للفيروسات التاجية. لذا ، إذا كان هذا المضاد للفيروسات البسيط يمكن أن يعمل كعلاج وقائي وعلاج للسارس ، فإن الاندفاع القسري الحالي للقاح هو مضيعة مُحزنة للوقت ، والدكتورفوسي هو في صراع تضارب في المصالح (لديه مصالح مالية في شركات تصنيع اللقاحات).
لمواكبة آخر الأخبار حول تفشي فيروسات التاجية في Pandemic.news.
تشمل مصادر هذه المقالة:
TruePundit.com
ScienceDirect.com
NCBI.NLM.NIH.gov
NaturalNews.com
Nature.com
(مقالة ذات صلة: الأشخاص الذين تُركوا ليموتوا بسبب عدوى كوفيد 19 بسبب قمع الأبحاث المضادة للفيروسات ، وحجب الأدوية:
People being left to die from covid-19 infections as anti-viral research suppressed, medications withheld
# هذه ترجمة لمقالة:
Cover-up: Dr. Anthony Fauci helped approve an effective treatment for coronavirus infections 15 years ago, but is suppressing it today in favor of new high-profit vaccines
by: Lance D Johnson
Natural News
Wednesday, July 08, 2020

شاهد أيضاً

تشي غيفارا تمتع بحس الفكاهة وجذب النساء.. وصورته أصبحت أيقونة

منبر العراق الحر : في الجزء الثاني من قصة حياة ​تشي غيفارا​، نسلّط الضوء على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.