الرئيسية / ثقافة وادب / لا زاد لي في المعترك… أمان الله الغربي

لا زاد لي في المعترك… أمان الله الغربي

منبر العراق الحر :

اليوم أتممت فيك القصائد وكفنت القلم
واليوم باركت لحبري عقمه
اليوم جددت مع رحيلك الوسائد
وأسلمت ريشتي للنوم
واليوم أنهى القلب آخر كؤوس سقمه
اليوم أقفلت وصايا الغرام وتعاليم العطاء
ماعاد الحرف رحالا
ولا بيت الشعر خياما
ولا حتى أنا تلك البدوية في مدن الرجال
هذا اليوم عيد النسيان
نسينا كيف نشد وتد الحرف بالحرف
وكيف كانت في العشق تنهال الأفكار
هذي الحفر في الذاكرة ممتعة
تريحنا منا وتمحو عن جدارها كيف كنا
فهذا العمر يحتاج رجلا لا يصنفني مع الغانيات
ولا يشرب من عيني على الطاولات
رجل كلما ذاق مني
….كان كالصحراء عطشا لقطرة ماء
قال : أمن مزيد لشرود ليلي
أمن مغيث لصهيل خيلي ؟
لا احتاج معلما للنسيان
لأنه على يدي تتلمذ الحب نفسه أصول الهوى
على يدي انتحر العشاق
وحملوني ذنبا بغير ذنب
أنا ما حدثتك عن نحيب السابقين
لأنك كنت الأعمق ومن فيه الجمل تغرق
لك البحور مدت الموج
وجزرتني في لحظة الحوج
ولا شاطئ أنتظره ليتلقفني
الرؤيا واضحة وسماء البين ناصحة
وكل السبل مهترئة
درب بالخيبات معبد
وصوتي الجريح فيه ممدد
كيف أناديك بحنجرة بكماء
وكيف أبكيك بعين عمياء
وكيف أندبك على خدود جرداء
وكيف…. و كيف تفسر الحاء والباء للأذن الصماء؟
لا زاد لي في المعترك
ما علمت أن الصب حرب تباح فيها الأسلحة
دخلتها بلا ذخيرة
مجردة من كل ما يعتقلني
خاوية من العادات
فارغة من التقاليد
جئتك حرة وعدت سجينة

الشاعرة أمان الله الغربيAAG

شاهد أيضاً

لقاء…رنا الحمصي

منبر العراق الحر : أتاني صدفة…. يتأملني بلهفة…. سألته ما الأمر….؟؟ ماذا…؟ ……تكلم….!!! ….فأجاب …. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.