الرئيسية / طب وعلوم / “قد تضر أكثر مما تنفع”.. خبراء صحيّون يحذرون من وصف الباراسيتامول للألم المزمن!

“قد تضر أكثر مما تنفع”.. خبراء صحيّون يحذرون من وصف الباراسيتامول للألم المزمن!

منبر العراق الحر :

قال خبراء الصحة إن مسكنات الآلام مثل الباراسيتامول والإيبوبروفين والأسبرين، يمكن أن تضر أكثر مما تنفع للألم المزمن.

وحث مشروع التوجيه الجديد من المعهد الوطني للصحة وتميز الرعاية (Nice)، الأطباء على عدم وصف العقاقير للأشخاص الذين يعانون من الألم المزمن.

وقال Nice إن هناك “أدلة قليلة أو معدومة” على أن العقاقير شائعة الاستخدام، أحدثت أي فارق في صحة المريض أو نوعية حياته أو الألم أو الاضطراب النفسي.

وأوضح التوجيه الجديد، الذي نشر يوم الاثنين، أن هناك أدلة على أنه يمكن أن تسبب ضررا – مثل الإدمان. والألم المزمن هو حالة لا يمكن تفسيرها من خلال تشخيص آخر، أو كأعراض لحالة كامنة. ويمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب والعجز – مع الشعور بالألم في العضلات والهيكل العظمي، أو حتى في جميع أنحاء الجسم.

وقال Nice إن ما يقدر بنحو ثلث إلى نصف السكان قد يتأثرون بالألم المزمن.

وفي الوقت نفسه، يعاني ما يقرب من نصف الأشخاص المصابين بهذه الحالة من الاكتئاب، وثلثيهم غير قادرين على العمل بسببه.

وأضاف مشروع التوجيه أن الباراسيتامول والأدوية مثل الأسبرين والإيبوبروفين، أو المواد الأفيونية، يجب ألا تقدم لأنه لا يوجد دليل على أنها تساعد.

وقال نيك كوسكي، رئيس لجنة التوجيه، إن الأطباء العامون يجدون في كثير من الأحيان أن إدارة الحالة “صعبة”.

وكشف الدكتور كوسكي أن هناك “عدم تطابق” بين توقعات المرضى والعلاج، الذي يمكن أن يؤدي إلى توترات بين الأشخاص الذين يحتاجون إلى الرعاية والأطباء.

وقال إن هذا يمكن أن يؤدي بعد ذلك إلى وصف الأطباء للعقاقير غير الفعالة، أو التي قد تكون ضارة للمرضى.

وتابع استشاري الطب النفسي في مؤسسة NHS University Foundation Trust: “إن عدم التطابق بين توقعات المرضى ونتائج العلاج يمكن أن يؤثر على العلاقة بين المتخصصين في الرعاية الصحية والمرضى، والنتيجة المحتملة هي وصف الأدوية غير الفعالة ولكنها ضارة. إن هذا المبدأ التوجيهي، من خلال تعزيز فهم أوضح للدليل على فعالية علاجات الألم المزمن، سيساعد على تحسين ثقة المتخصصين في الرعاية الصحية في محادثاتهم مع المرضى. ومن خلال القيام بذلك، سيساعدهم ذلك على إدارة توقعاتهم وتوقعات مرضاهم بشكل أفضل”.

وتوصي مسودة الإرشادات – وهي قيد التشاور حتى 14 أغسطس – بأنه يمكن النظر في بعض مضادات الاكتئاب للأشخاص الذين يعانون من ألم أولي مزمن.

كما ذكر أن الأدوية المضادة للصرع، بما في ذلك gabapentinoids والكيتامين والكورتيكوستيرويدات ومضادات الذهان، لا ينبغي أن تقدم للمصابين. وتقول المبادئ التوجيهية مرة أخرى إنه لا يوجد دليل يذكر على أنها تعمل، ويمكن أن تسبب ضررا.

ويوصي الدليل الجيد بأن يشرح الأطباء العامون “خطر الاستمرار” لأي مرضى، يتناولون مسكنات الألم بشكل روتيني.

ويحث الأطباء على وضع خطة رعاية فريدة مع مرضى الألم المزمن، وتطوير “علاقة تعاون داعمة”.

المصدر: ذي صن

شاهد أيضاً

ما هي الأنواع المختلفة لاختبارات فيروس كورونا؟

منبر العراق الحر : يعد اختبار الأشخاص للكشف عن فيروس كورونا جزءا أساسيا في مواجهة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.