الرئيسية / ثقافة وادب / أشعلنا بكِ البحرَ فتيلا… (سهاد شمس الدين)

أشعلنا بكِ البحرَ فتيلا… (سهاد شمس الدين)

منبر العراق الحر :

نحن لا نكذب يا بيروت حين قلنا لكِ…
بأنّنا سنلبسكِ عِقداً من القنابل بدل الياقوت…
ولم نكذب أبداً…
حين هتكنا حُرمَة مقامكِ…
ومزّقنا ثوبكِ …
وشربنا دمكِ…
ورمينا اشلاءك ولم يكفِنا ألف تابوت….
ولم نكذب يا جميلة…
حين عصرنا شراب الوردِ من شفاهكِ…
ووزّعناه في كؤوس الرذيلة على جميع أفراد القبيلة…
وسكِرنا…وانشدنا الملاحمَ والقصائدَ…
وفي السّرِ….كنّا نُشعِلُ تحتَ ثوبكِ الفتيلا….
وكم كنّا كاذبين مخادعين….
حينَ جلبنا لكِ العار إكليلاً من الغار…
ورسمنا حدودكِ بين أنياب الثعابين وحلقات النار…
وكمّ كنّا مجرمين….
حين لم تصدّقي نوايانا….
بانّنا حلفاء الشيطان الرجيم…
وبأنّنا نبكي كالتماسيحِ…
ونضحكُ كالجرذان امامَ موتِ قتلانا….
وبأنّنا وبكلّ ثقة…
لا نفقه معنى الحريّة…
ولا نأبَهُ لفتوحات التاريخ بمفاتيحَ عربيّة…
لكنّكِ صدّقتنا حينَ قلنا لكِ….
نحن فداكِ…
فغفوتِ مطمئنة وأشعلنا بكِ البحرَ فتيلا…

(سهاد شمس الدين)

شاهد أيضاً

قصتي القصيرة .. ( غضبة )…منى الصراف

منبر العراق الحر : كم كانت تشعر بالسرور والغبطة حين تستقلّ ذلك الباص الخشبيّ الذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.