الرئيسية / مقالات / من قصص مدينة الناصرية جدي الحاج سهر أذهيب الحسيناوي حكاية الصمونة الاتوماتيكي

من قصص مدينة الناصرية جدي الحاج سهر أذهيب الحسيناوي حكاية الصمونة الاتوماتيكي

منبر العراق الحر :… نعيم عبد مهلهل….

لم يكن المرحوم جدي والد أمي ( الحاج سهر إذهيب الحسيناوي ) 1895 ــ 1981 .ان يتناول في حياته صمون اتوماتيكي من الصمون الذي افتتح فرنا له بيت الموصلي قرب سينما البطحاء الشتوي ، فلقد عاش كل حياته يأكل من الخبز الذي يطنحه من القمح الذي يزرعه في بستانه في عشيرة الدردوكين والممتدة بيوتها على ضفاف نهر اسديناوية .
في السبعينات اجرى الدكتور الجراح يحيى هادي عبود لجدي عمل فتق ريح ، وقد منع عليه حتى المسا من ان يتناول شيئا ، ولا ادري ما الذي دفعني لأشعر ان جدي جائعا الان بعد انتهاء العملية وكنت في السادس الابتدائي ،فذهبت الى فرن الصمون الاتوماتيكي وكان من يبيع وقتها الصديق القاضي رياض الحاج محمد الموصلي واشتريت صمونة حارة ،وذهبت الى المستشفى الجمهوري فلم يسمح لي الحراس الدخول ،لأذهب من خلف المستشفى لأنادي على جدي من الشباك واحدثت في الشبك الذي يغطيه فتحة لأوصل الصمونة الى جدي الذي اخذها مني بفرح ولهفة…
الى ان مات جدي الحاج سهر رحمه الله وهو يشيد بعملي البطولي….
الآن الفرن صار ذكريات ، وجدي عند ربه .والدكتور يحاول تقاعد ولكنه يزاول عمله في عيادته .
أما انا فجالس الان امام الحاسوب اتخيل وجه جدي في صورته وهو يرسل لي رسالة شكر من قبره.

شاهد أيضاً

الوعي والادراك ومعان التشابه…عبدالخالق الفلاح

منبر العراق الحر : الوعي يعني الانتباه واليقظة ويكون على بينة بالاسباب والنتائج ، و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.