الرئيسية / ثقافة وادب / الشهيد…نجوى رحمون

الشهيد…نجوى رحمون

منبر العراق الحر :

ودّعتُ داري كم تحاشى ناظري
ذاك الأسى في مقلةٍ تنتابني

ولَّيتُ أمري للأماني صاغراً
علِّي بتكرارِ الأماني أغتني

لاعزّةٌ للمرءِ في دارٍ سوى
تلكَ التي ضمّتْ تراباً ضمني

من لايرى أن المدى لا يشتكي
هل هذه الأنواء منه تخصّني؟

ليل طويل لم أزل ِفي بدئه
لابدّ يمضي صانني أو ذلّني

حربٌ كأنَّ الريحَ إن عصفت بها
لمتْ أسى الدنيا وأمتْ مكمني

نغتدي والشمسُ في عزِّ الضحى
أو نلتقي والليلُ لمَّا ينحني

مامرَّ ليلٌ وأضناني كما
أضنى فؤادي مخيّم في موطني

في حفرةٍ منسيّةٍ بأرضنا
أمسكتُ جفني عن نحيبٍ شجَّني
نجوى رحمون

شاهد أيضاً

‘ خَيرٌ مِن ألفِ مِيعاد ”…الهام عبود

منبر العراق الحر : نظَرَت فأطرَبَتِ الفؤادَ بِرَمشَةٍ والشَوقُ طارَ تِجاهَها بِثَوانِ وتَبَسَّمَت فرأيتُ صُبحاً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.