الرئيسية / ثقافة وادب / ‘ خَيرٌ مِن ألفِ مِيعاد ”…الهام عبود

‘ خَيرٌ مِن ألفِ مِيعاد ”…الهام عبود

منبر العراق الحر :

نظَرَت فأطرَبَتِ الفؤادَ بِرَمشَةٍ
والشَوقُ طارَ تِجاهَها بِثَوانِ

وتَبَسَّمَت فرأيتُ صُبحاً مُشرِقَاً
مِن وَجهِها المُتوَرِّدِ الفَتَّانِ

طافَ القُرُنفُل في معارجِ حُسنِها
وعلى الشفاهِ رحيقُهُ أعياني

وتَكَلَّمَت فافترَّ قلبيَ هازِئاً
بِالهَمِّ و امتدَّ الصَّباحُ الهاني

وكأنّما سربُ البلابلِ قَد شَدا
فانسابَ نبضاً مُدهِشَ الألحانِ

ضّحِكَت فلاحَ السِحرُ في نَظَراتِها
ظبياً كَحيلَ العينِ و الأجفانِ

وتلَفَّتَت صَوبَ السَّماءِ فَغَرَّدّت
لِبَهائِها روحُ الفَتَى الهَيمانِ

أَودَعتُها خفّقَاتُ قلبٍ هائمٍ
فعسى و علَّ فؤادَها يهواني

فهي المليكةُ مُذ رَمَتني بالهَوى
وأنا الأسيرُ لِعِطرِها التَهتَانِ

أَومَت إلّيَّ بأنْ تعالَ لنحتفي
والحُبُّ ننقُشُهُ على الجدرانِ

عاهَدتُها : إنّي لِنَِبضِكِ طائِعُ
رهنَ الإشارةِ يا غُصَينَ البانِ

وبوجهِ مَن جعلَ القلوبَ تآلُفاً
سأعوذُ مِن قاصٍ يَشي أوْ دَانِ

إلهام عبّود

===============

شاهد أيضاً

أحدهم ينتحل شوقك…شاعرة الياسمين هناء داوودي

منبر العراق الحر : أحدهم ينتحل شوقك يدق الفؤاد بروية يعد لي فنجان وجد لم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.