الرئيسية / مقالات / مشروع ماء الوضوء…علي فهد ياسين

مشروع ماء الوضوء…علي فهد ياسين

منبر العراق الحر :
تتصاعد مخاطر نقص المياه الصالحة للاستخدام البشري على مستوى العالم، نتيجة التغييرات المناخية وزيادة النمو السكاني، الذي تتجاوز معدلاته الموارد المائية والامكانات الاقتصادية للكثير من الدول، وللفقيرة منها على وجه الخصوص، ممادفع بالكثير من حكومات البلدان الى تكييف سياساتها وبرامجها لمواجهة تلك المخاطر، من خلال دراسة وتنظيم استخدام أمثل للمياه باعتبارها (مصدر ) حياة، يضمن ادنى مستوى للهدر والضائعات .
العراق يواجه مشكلة مركبة ومستمرة في نقص المياه منذ سنوات، تتمثل في انخفاض حجم الواردات المائية من دول المنابع للنهرين وفروعهما، وزيادة مستويات الهدر والضائعات نتيجة سوء الاستخدام، وقلة وتقادم مشاريع تصفية المياه وشبكات توزيعها، مماتسبب ويتسبب في معاناة المواطنين المستمرة من نقص التجهيز ورداءة النوعية التي تهدد حياتهم .
ان لكل قطرة ماء قيمة في الحياة، فمابالك بماء الشرب الذي لاحياة بدونه، ليس فقط للانسان، بل لكل الكائنات التي تشاركه الحياة وتديم حياته، من هنا تأتي ضرورة تغييرانماط وسلوكيات تعاملنا مع الماء باعتباره أغلى الثروات، وذلك بالحرص الشديد على كفاءة استخدامه للحصول على المنفعة الكاملة من كل قطرة من قطراته .
في توضيح معنى ومغزى (مشروع ماء الوضوء)،دعونا نستخدم عملية حسابية بسيطة لنخرج بنتائج مفيدة وكبيرة تدعم تنفيذه، العراق بلد اسلامي، والمسلم يؤدي الصلوات يومياً مسبوقةً بالوضوء، فلو استخدمنا الحساب في معرفة كمية الماء المستخدم في الوضوء في دور العبادة على مستوى العراق كالاتي ( عدد المصلين مضروباً في عدد مرات الوضوء مضروباً في كمية الماء المستخدم بقياس اللتر في كل مرة) لخرجنا بنتيجة تتجاوز عشرات الملايين من التار المياه الصالحة لري الحدائق العامة داخل المدن وأحزمة التشجير الخارجية وسواها، باعتبار ماء الوضوء نظيف وخالي من الصابون والكيميائيات الملوثة.
يأتي السؤال.. كيف نجمع هذه الكمية؟، الجواب في كل موقع يجري جمع ماء الوضوء في خزان منفصل عن ماء المرافق الصحية، هذا الخزان الارضي يتم التبرع ببنائه من قبل الميسورين أو المصلين أو من اية حهة غير حكومية ( كي نضمن نظافة المشروع من الفساد)، وتكون البلديات ملزمة بتوفير السيارات الحوضية التي تنقل المياه المتجمعة الى المواقع التي تحتاجها، وفق برنامج زمني مناسب.
و حتى في البيت يمكن فعل ذلك، جمع ماء الوضوء لري الحديقة أو زراعة شجرة أمام المنزل أو داخله، وتعويد الصغار على سقيها من ماء وضوء ابائهم واخوانهم، باعتبار ذلك عملاً تربوياً يؤكد الحرص على الماء، واستخدامه بعمل مفيد بدلاً من هدره .
نجاح هذا المشروع يحتاج الى رجال مخلصين وحقيقيين في مراكز العبادة ومواقع المسؤولية، مثلما يحتاج الى المواطن الحريص في البيت والدائرة والمدرسة والمصنع والحقل والشارع، وحين يجتمع هؤلاء على تنفيذه خطوة بخطوة، سيكون نموذجاً عراقياً باهراً وفريداً للعراقيين والعالم .
علي فهد ياسين

شاهد أيضاً

اتركو المطعم التركي… عبد الحميد الصائح

منبر العراق الحر :المطعم التركي الذي حوله غوغاء الاحزاب الى ماخور ومسلخ ومكان قذر وتقاسموا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.