الرئيسية / ثقافة وادب / صـراعٌ و حقائب…خلود منذر

صـراعٌ و حقائب…خلود منذر

منبر العراق الحر :

فضاءٌ أزرقٌ ممتلئٌ بالقـوافي فاقدٌ معاني القصـيد..تَضيـعُ فيه كَلماتٌ مُـزَركَشةٌ و عناوينُ الحبِّ

تَنحدرُ معها الأسماء تلهثُ خلف السَّراب ـ..نَامتْ قطرات الصدق في كفٍّ اعزل و تحت نواقيسِ

السبيلْ..تَسجدُ الأفواه تحت قَعرِ السماء بصلواتٍ و تراتيلٍ، طُعنتْ عيون الطفولة تحت مظلة

الحرمان،
لأشواكِ السهولُ رؤوسٌ تقتلُ مراحلَ النضج
تجرحُ ثمار المستقبل، كل أيادي السلطات غارقة بالآثام، أناشيدُ العروبة مزيفةٌ بلون الغدر مبرجةٌ

بالزهر تقطر بالدم مع حبات النـَّدى من مزن القلب و على قوارب اللهفة تتلاشى،
خيوط الحق تحلق دون أشرعة تجري حاملةً مجاديف الكلام بحنجرة غارقة بصمتها، اِنحسرت

النداءات أمام جهل الديار و عتبة القيادة، بات الغـد بلا عنوان يقذفه بحار الفاسدين بماء مـرَّة و

حقائب ملوثة. تقف القصائد عـاجزةً..ما عدتُ أعرف غضب الموج مِنْ مـدِّ البحر.. كيف يمكن أن

تمتزجَ المشاهد.. دموع النحيب المتساقطة على خدود أمهات بلادي و دموع ضحكة ممدَّدة فوق

أريكة الأحزاب،
أُسدلت ستارة الوطن برصاصة باردة أخترقت ألف الأرواح و خشبة المسرح مطفأة المصباح

بقلم : خلود منذر

شاهد أيضاً

أحدهم ينتحل شوقك…شاعرة الياسمين هناء داوودي

منبر العراق الحر : أحدهم ينتحل شوقك يدق الفؤاد بروية يعد لي فنجان وجد لم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.