الرئيسية / ثقافة وادب / قصة قصيرة .. الرصيف الصامت … رجاء الربيعي

قصة قصيرة .. الرصيف الصامت … رجاء الربيعي

منبر العراق الحر :
منذ زمن ليس بالبعيد بدأت اعد الايام واتلو على مسامعي تعاويذ قديمة سمعت امي تقرأها على رأس اخي الوحيد …
انهض.. اخرج .. اتركه اﻻن ..فما عساني اﻻ ان اصرخ بوجه المرآة المقعرة وهي تظهر وجهي كانه قوقعة السلحفاة وبؤبؤ عيني الاحمر كانه فاكهة قطفها الزمن وظلت مركونة في زوايا الوجود.
مازلت اتخيل غرفتي وهي فارغة من حركتي وانا اتحدث بالهاتف .. بابها المغلق ﻻ احب ان يفتحه احد ..جهاز الحاسوب المملوء بصورنا في عدة امكنة اخرها المشفى وقد صورتني وانا في احد الغرف المملوءة بمن هم مثل حالتي.
الشوارع ترفض سكوتي هذا وتحاول جهدها الأرصفة ان اجلس ولو للحظة معك علهم يسمعون همسنا ليعلموه لمن ياتي بعدنا.
اصدقاء حفظتهم عن ظهر قلب في رفوف مكتبتي القديمة وقد رصفتهم واحدا واحدا حتى تتعلم من بعدي صغيراتي اللواتي علمتهن القراءة.
اما الحائط الفارغ الذي كان متكأي الوحيد فقد انزلت صورتنا منه ليكون ناصع البياض مثل قلبك وكفني الذي سابدا بتهيأته الان .

========================

شاهد أيضاً

أحدهم ينتحل شوقك…شاعرة الياسمين هناء داوودي

منبر العراق الحر : أحدهم ينتحل شوقك يدق الفؤاد بروية يعد لي فنجان وجد لم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.