الرئيسية / ثقافة وادب / ..*. همسة المساء ….قصيدة أراقص الغيم…ليلى غبرا

..*. همسة المساء ….قصيدة أراقص الغيم…ليلى غبرا

منبر العراق الحر :

حملتُ قلمي فارتجفتْ
أحاسيسُ الشِّعرِ
تختالُ بثوبٍ جميلٍ
تتهادى فوقَ خدِّكَ أنشودةٌ
تترنَّمُ بالألحانِ …
بعبيرِ عطركَ الفوَّاحِ
تَغمُرُ الأرضَ بعطركِ
الغارقِ في الحنانِ

لكَ أُرَاقِصُ الصَّباحَ
تُزهرُ شفتايَ عناقيدَ عِنَبٍ
تسكبُ على شِفَاهِكَ خَمْرًا
بكَ تمتلئُ كأسيَ
وأمتلئُ بكَ سُكَّرًا

ثمَّ تُعربدُ شهواتُ المرايا
مضيئةً شُمُوعَ اللِّقاءِ
تُشعلُ نارَ الشِّعرِ

فَتَتَصَاعَدُ الهمساتُ
لكَ أرقصُ
أرقصُ
أرقصُ …

أُعِيدُ الذِّكرياتِ

فأنتَ أوَّلُها عشقًا
وأنتَ آخرُها دونَ انتهاءِ …

سأهربُ مِنِّيَ إليكَ!
أُبَعثِرُ أحلامَ شِتائيْ

فتُشرقُ أنتَ ربيعًا

لكَ أرقصُ وحدَكَ!

سأقيمُ حفلةً من لهيبِ القُبُلاتِ
وأُحَلِّقُ
وأُحَلِّقُ
واُحَلِّقُ …

لِأَرمِيَ عطوريَ شَذَىً
فَتَنحَنِيَ ليَ الدنيا
وأنحنيَ لعينيكَ

سأرقصُ لكَ
فأنتَ الحُبُّ
وأنتَ طَوْقُ النَّجاةِ

ها أقلاميَ المُلَوَّنَةَ

اُرْسُمنِي بضفيرةٍ طويلةْ

ها أنا أراقصُ الغيمَ

الشاعرة ؛ ليلى غبرا

شاهد أيضاً

أحدهم ينتحل شوقك…شاعرة الياسمين هناء داوودي

منبر العراق الحر : أحدهم ينتحل شوقك يدق الفؤاد بروية يعد لي فنجان وجد لم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.