الرئيسية / مقالات / الى والدي – رثاء- رخشان جبار حسين الفيلي

الى والدي – رثاء- رخشان جبار حسين الفيلي

منبر العراق الحر :.عزائنا في الاربعين، تشتعل قلوبنا جمراً

تمر الأيام والجرح ما زال ينزف، اربعون يوماً اتشحنا بالسواد وبالالم على فراقك ،كم هي قاسيه عندما يمتزج الألم ..،لأول مرة اشعر بالوحدة ، وتفرق الشمل اللفيف اذا اختفى ..نور الابوة في دجى الاكفان … لأحتسي صوفية الصبر بمرار منونك ، ووجع البُعاد وحرقته ،ودخان الأحلام المتواطئة بنائبات دهري ، لروحك السلام و على رحيلك الموجع الأليم الذي يقرأ وجعي الشاهق وحزن بعادك لظى نارا لها شررا..مع ألم الانتظار والشوق لرؤياك ، رحلت بصمت كغياب الشمس في غياب ليس بمغيبها ومنذ ان خلت اجفانك وتطابقت فوق بعضها ونحن نمر بلحظات قاسية ، كنت تزرع فينا الامل في طريق الخير ، تظل حياً في الذاكره وفي قلوب الكثيرين الذين عرفوك وجيهاً فاضلاً في مد يد العون بالعطاءات والاحسان وبالخيرات في سبيل مرضاة الله عز وجل واهل البيت ( ع )” فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّتُ نَعِيمٍ”، ، لقد ارتحلت إلى عالم ارحم وأنقى من هذا العالم الذي نعيشه فرحمة الله تشملك وامطر عليك شآبيب ضياء عطفه ولطفه وترأف لك أكثر من البشر.

يا والدي الحبيب ؛ عشت عزيزاً وكريماً و ذو رأي سليم ، هول الفاجعة اشعلت القلوب جمراً وإن يدي لا تزال غير قادرةٍ على الإمساك بالقلم لأكتب لك رثاءً وفقدت الكلمات رونقها والحزن ثقيل ؛ لأن البلاء بفقدك كان عظيماً ،الموت حقٌّ على كل كائن حي على وَجْه البسيطة، لا مفرَّ منه ومن سكراته تطيل كائنًا من كان والموت حق ،يلهج لسانك دائما بالمنية والقضاء، بل أضيف أنه الحقيقة الوحيدة في الحياة، قال تعالى: ﴿ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ﴾ [القصص: 88]،جزاك الله عني وعن والدتي وإخواني وأخواتي خير الجزاء يا من كُنت لنا بحق الأب الحنون ، والصديق الصدوق . والله نسأل أن يُحسن عزاءنا ، وأن يُعظِّم أجرنا ، وأن يجبر مصيبتنا فيك ، وأن يُلهمنا الصبر على فقدك ، وأن يجعلنا من الصابرين الذين قال سبحانه وتعالى فيهم : { وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ } ( سورة البقرة ،فجزل الله ثوابك يا من ابتُليت بالمرض الشديد فصبرت وشكرت ؛ فقد رأيناك تتحمل الآلام والأوجاع الشديدة بنفسٍ راضيةٍ إن شاء الله تعالى ، ولسانٍ شاكرٍ حامدٍ لله سبحانه ، ولم نعلم أنه قطرت من عينك دمعة ، أو بدر منك قولٌ ، يدل على جزعك أو تسخطك أو عدم رضاك بما قدّره الله عليك من البلاء والمرض، ارقد بسلام فأن امر الله هو المصيب ،لا عجب في أن يكون فقدانه كارثة كبيرة على حياة الإنسان.،رحم الله روحاً لا تعوّض ولا تولد مرة أخرى .

ابي الغالي لساني في رثاك خانني ،والصبر لا يمسح دمعة الوجداني و لو علمتُ أن رحيلك كان وشيكًا، لكُنتُ أعددتُ نفسي، وتقرّبت منك أكثر، ولتزوّدتُ من برّك بما قد ينفعني بعد وفاتك، ولأخبرتك أنّي لا أجد نفسي من دونك، ولأخبرك أن فراقك ينتزع الحياة من روحي، ويقذف بي إلى أعماق الضياع.

أحاول اخفاء حسرتي على فقدانك وتنهمر دموعي ، و ملامح وجهي تفضحني في كل مرة أذكر اسمك، ربما حسرتي تأكلني لأني على يقين أنه منذ رحيلك لن يكون هناك شي كما كان على الإطلاق.

ابي العزيز، مرت علينا لحظات وساعات وايام واكتفينا بالنظر الى صورك احقا رحل ، احقا لن يعود بيننا بعد الان، تبكي قلوبنا بصمت..وتدمع عيوننا بصمت فراق، وما كانت الهموم والغموم وأنواع البلايا التي تصيبنا في الدنيا إلا امتحان لمدى صبرنا وتقوانا؛ أن أفلحنا، والحجة علينا ان جحدنا او ظلمنا وبعنا ديننا بدنينا ام احسنا عملنا؛ قال تعالى: ﴿ الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ ﴾ [الملك: 2]

والحمد لله ظل حبل الدعاء هو الوصل بيننا اللهم افتح على قبره نافذة من نسائم بردك وعفوك ورحمتك و لا تغلقه أبداً، لقد فقدتِ أُنس قلبي حين فقدتك أبي، رحلتَ وفي القلب غصّة وفي النفس حسرة؛ منحتنا كل شيء، ولم تأخذ منَّا شيئاً، كنت تشاطرنا لقمتك، وتكدح في سبيل راحتنا، وتَضيق بك الدنيا من أجلنا، قدّمت لنا كل ما تستطيع، فكنتَ لنا العطاء والاحتواء، والصبر والوفاء، وكنت أنت البارّ بنا ولم ينلك البِرّ منا كما يجب أن يكون البِرّ.ويقول الامام علي عليه السلام في ابيات منسوبة اليه:

النفس تبكي على الدُّنيا وقد علمت

أن السلامة فيها ترك ما فيها

لا دار للمرء بعد الموت يسكنُها

إلا التي كان قبل الموت يبنيها

فإنْ بناها بخيرٍ طابَ مسكنُه

وإنْ بناها بشرٍّ خابَ بانيها

لم افكر يوماً أني سأخضع للبكاء، أو أني سأنجرح بسهولةٍ، أو أني سأضعف، فمن يوم ذهابك وأنا أحتاج إليك ولا لغةً أملكها للتعبيرعن حزني غير بكائي ، ولكن للعمر بعدك في مُضيه موغلٌ… لولا الرضا بمشيئة الرحمن ، فالموت حق ولا حيلة لنا أمامه، قال الحق جل وعلا: ﴿ أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكْكُمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ ﴾ [النساء: 78]،

ودّعتُك وأبدلني الله بجميل ذِكرك، وبياض سيرتك، ودّعتُك ولا أودّع مآثرك وكريم خصالك، ودّعتُك ولا أنسَ إحسانك إلينا، وصدق عطفك.. وعزائي أنك أقبلتَ على مولاك بوجه مضيء، وذكر حسن وصلاة لم تنقطع، ودعائنا، طيب الله ثراك وأجزل عطائه عليك و المثوبة وحسن المأب…..

اللهم اجعل قبره روضة من رياض الجنة ولا تجعله حفرة من حفر النار

اللهم اجعل من فوقه نورا ومن تحته نورا وعن يمينه نورا وعن شماله نورا حتى تنقله في نور من نورك

اللهم اجعل الجنان هي داره وقراره ،اللهم يسر حسابه ويمن كتابه وثقل بالميزان حسناته

اللهم اجعل لقاءنا به في جنة الفردوس بجوار نبيك محمد صلى الله عليه واله وصحبه وسلم وأسفل عرشك … وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَابًا مُؤَجَّلًا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الْآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ (145) (آل عمران)….اللهم يا مجيب دعوة الداعي إذا دعاك أجب دعائي ورجائي فلا إله لي غيرك اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبة الابرار…

رخشان جبار حسين الفيلي

شاهد أيضاً

لقاء نتنياهو ومحمد بن سليمان …كتب: شاكر فريد حسن

منبر العراق الحر : اللقاء السري الذي جرى في السعودية بين الرئيس الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.