الرئيسية / ثقافة وادب / قصة قصيرة جداً بعنوان/ طبيعة المرأة … بقلم: هيثم نافل والي

قصة قصيرة جداً بعنوان/ طبيعة المرأة … بقلم: هيثم نافل والي

منبر العراق الحر :

كانت لحظتها تبدو كنجمة هائمة هابطة من السهوب الزرقاء في السماء؛ ينظر لها حبيبها كالمسحور الذي جعلها متفوقة عليه بثقة، تلك الثقة التي أرهقته، وجعلته يشعر بأنه يرزح تحت نيرها برضاه؛ أراد أن يلتقط يدها ليقبلها، امتنعت، قالت: لا تأخذ يدي إلا إذا منحتها لك، وإلا كنت ملكاً لك، وهذا ما لا يجب أن يكون! سكت، بدا مثل مجرى النسيان الصامت ولغة الأحلام الخرساء كدمعة الندم! امتقع لونه، غرق في بحر خجله كالحجر، تراجع عنها قليلاً، تأهبت هي للرحيل، ظل صامتاً يبتلع ضياعه ببطء، وقبل أن تبتعد رجعت قافلة إليه، أدارت رأسها الصغير الجميل نحوه وهي تمد يدها برقة، هامسة بشوق محموم:

خذها كما أحببت، يمكنك الآن تقبيلها..

شاهد أيضاً

في تلكَ اللّيلةِ…..ريتا سكاف

منبر العراق الحر : في تلكَ اللّيلةِ..وحين انسلَّ الظّلام بين أصابعِ الوقت داهمَني شعورٌ قويٌّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.