الرئيسية / تقارير وتحقيقات / موسوعة جرائم الولايات المتحدة الأمريكية: (161) جرائم الجد وبوش الأب
تنزيل (2)

موسوعة جرائم الولايات المتحدة الأمريكية: (161) جرائم الجد وبوش الأب

منبر العراق الحر :ترجمة وإعداد :حسين سرمك حسن

(جرائم الجد وبوش الأب: التحالف مع هتلر، زيادة راتب الدكتاتور نورييغا، تهريب المخدرات، الضغط على أوبك لرفع اسعار النفط، فضيحة إيران كونترا.)

ملاحظة

_____

هذه الحلقات مترجمة ومُعدّة عن مقالات ودراسات وكتب لمجموعة من الكتاب والمحللين الأمريكيين والبريطانيين.

اقتباسات

______

“في عام 1976، التقى دكتاتور بنما مانويل نورييغا مع مدير وكالة المخابرات المركزية بوش لأول مرة في واشنطن العاصمة. زاد بوش مرتب نورييغا إلى 000،110 دولار سنويا. في عام 1977، بعد أن تم استبدال بوش بمدير جديد لوكالة المخابرات المركزية، أُسقط نورييغا من جدول رواتب وكالة المخابرات المركزية من قبل الرئيس جيمي كارتر. في الثمانينات أطلق الرئيس ريغان العنان لوكالة المخابرات المركزية فوُضع نورييغا مرة أخرى على جدول الرواتب للوكالة”.

“عندما أصبح بوش الأب في منصب نائب الرئيس، أصبح جورج الصغير نائب رئيس شركة زاباتا للنفط. في عام 1986، توجه الأب إلى الشرق الأوسط لإقناع دول أوبك برفع سعر النفط الخام الذي هبط إلى ما دون 1.00 دولار للغالون. قال نائب الرئيس بوش أن أمن أمريكا يعتمد على سعر النفط الخام الذي يجب أن يكون 12 دولار للبرميل. اتفقت البلدان المنتجة للنفط في الشرق الأوسط وعلى الفور على رفع سعر البرميل بـ 2 دولار مما أدى إلى ارتفاع أرباح شركات النفط مثل شركة زاباتا العائدة لبوش الأول”.

المحللان السياسيان
“بين أريس” و “دنكان كامبل”
صحيفة “غارديان” اللندنية
25/سبتمبر أيلول/2004

المحتوى

_____

(بريسكوت شيلدون بوش (الجدّ) : ملاك هتلر- جورج هـ. ووكر- جورج هربرت بوش من النفط إلى السياسة- الصلة بوكالة المخابرات المركزية- بوش يرفع مرتب الدكتاتور نورييغا إلى 110000 دولار!- الصلات بالنازية- بوش يقنع دول أوبك برفع اسعار النفط!!- حرب بوش الزائفة على المخدرات- بوش كنائب للرئيس: فضيحة إيران كونترا- كشف كذب نائب الرئيس بوش- الأدلة تتزايد على تورّطه في إيران كونترا- حتى زعيم الكونترا شهد ضدّه- 30.000 قتيل مدني خسائر حرب بوش على نيكاراغوا- يحمي نفسه بلعبة العفو الرئاسي- أغرب لعبة: بوش يستأجر مؤسسة قانونية خاصة للتحقيق معه وتبرّئته!!- ملاحظة عن مصادر هذه الحلقات)

 

بريسكوت شيلدون بوش (الجدّ) : ملاك هتلر

__________________________

يقول المحللان السياسيان المعروفان “بين أريس” و “دنكان كامبل” في مقالة في صحيفة “غارديان” اللندنية في 25/سبتمبر أيلول/2004 :

“وُلد بريسكوت شيلدون بوش لرجل الصناعة “صموئيل بريسكوت” وفلورا (شيلدون) بوش، والد جورج هربرت بوش، في ولاية أوهايو في عام 1885. وبينما كان يدرس في جامعة ييل، انضم صموئيل إلى جماعة الجمجمة والعظام  skull & bonesالسرّية في عام 1916. وخلال الحرب العالمية الثانية، كان صموئيل يعمل في شركة ريمنجتون للأسلحة وعُيِّن رئيسا لأحد فروعها الصغيرة. وكان مسؤولا عن توجيه الدعم الحكومي والحفاظ على علاقات مع عدد من الشركات المُصنّعة للأسلحة بضمنها ريمنجتون.

خلال الحرب العالمية الأولى، خدم بريسكوت بوش كنقيب في الجيش. وكتبت صحيفة محلية أنه حصل على ثلاث ميداليات متميزة لبسالته. ولكن في عام 1919، كشفت والدته أن هذا الخبر كان مجرد خدعة. وبسبب الإذلال الذي ترتب على الفضيحة غادر بوش المدينة وذهب للعمل في شركة سيمونز التي كانت مورّد معدات السكك الحديدية. بعد ذلك بعامين، تزوج دوروثي ووكر، ابنة مدير سوق الأوراق المالية في ولاية ميسوري. في عام 1924، وُلد جورج هربرت ووكر بوش (بوش الأول أو الأب).

كانت لبوش ارتباطات وثيقة مع كل من الاتحاد السوفييتي وألمانيا النازية. أصبح نائب رئيس شركة هاريمان ومدير الشركة المصرفية اتحاد مانهاتن، في نيويورك. كانت لهاريمان علاقات مع اتحاد صناعات المنغنيز الجورجية في الاتحاد السوفيتي في العشرينات. من قاعدتها الرئيسية في برلين، قدمت هاريمان وجورج هربرت ووكر بتقديم القروض إلى الاتحاد السوفيتي لإعادة بناء حقول النفط التي تعرضت للدمار خلال الحرب العالمية الأولى.

استمر بوش في العمل لصالح شركة هاريمان إلى أن اندمجت مع براون براذرز، وهي شركة للخدمات المصرفية بريطانية أمريكية، في عام 1931. وكشريك إداري مع براون براذرز، ضمن بوش اتفاق ستاندرد أويل بالتعاون مع شركة جنرال موتورز لتزويد إيثيل الرصاص إلى ألمانيا النازية. قبل اندلاع الحرب العالمية الثانية، قدّمت شركة تصدير الأثيل 500 طن من رابع إيثيل الرصاص إلى ألمانيا. وقد تم ترتيب التمويل من براون براذرز. غادر بوش عالم الشركات في عام 1952 عندما انتُخب لمجلس الشيوخ بالولايات المتحدة عن ولاية كونيتيكت.

ساعدت شركة الاتحاد المصرفي في بناء آلة الحرب النازية. باع كل من الاتحاد المصرفي وشركة هاريمان وشركاه أكثر من 50 مليون دولار من السندات الألمانية في الولايات المتحدة ابتداء من عام 1924. وكان ذلك بعد سنة واحدة من انقلاب بير هول بميونيخ  الذي أظهر فيه الحزب النازي استعداده لاستخدام التكتيكات العنيفة. ساعد جورج ووكر في تسهيل الاستيلاء على شركة خط هامبورغ أمريكا الذي زعم أنه كان غطاء لوحدة فاربن التجسسية النازية في الولايات المتحدة. كان البوشيون من ذوي القربى البعيدة لملكة انجلترا. وباربرا بيرس بوش زوجة بوش الأول منحدرة من أسلاف الرئيس فرانكلين بيرس، الرئيس الرابع عشر للولاييات المتحدة.

خسر بوش ثروته بعد انهيار سوق البورصة عام 1929. ولكن شركة هاريمان عوّضته عن خسائره بأكملها. اندمجت شركة هاريمان مع شركة مورتون، وهو مصرف خاص. قرّر بوش بناء ثروته الشخصية كشريك في الاتحاد المصرفي في أواخر الثلاثينات والأربعينات، وفقا لجون لوفتوس، رئيس متحف الهولوكوست في فلوريدا.

في عام 1934، كانت الحكومة البولندية تسعى لتولي إدارة شركة سيليزيا الموحدة للصلب وشركة سيليزيا العليا للفحم والصلب من “المصالح الألمانية والأمريكية” بسبب “سوء الإدارة والإفراط في الاقتراض، ومسك دفاتر وهمية والمقامرة في الأوراق المالية”.

تقع شركة سيليزيا الموحدة للصلب في واحدة من أغنى المناطق المعدنية في بولندا. كانت تقع بالقرب من معسكر اعتقال اوشفيتز، حيث استغل السجناء من اليهود والشيوعيين والغجر والأقليات الأخرى كمصدر للعمالة. تمت معالجة رواسب الفحم في الشركة لتصنيع الفحم أو المواد المضافة لبنزين الطيران.

اشترطت الحكومة البولندية على أصحاب الشركة، والتي تمثل أكثر من 45 في المئة من إنتاج الصلب في بولندا، دفع نصيبها من الضرائب المتأخرة. وكان جزء من قوة العمل بالسخرة في بولندا يديرها بريسكوت بوش، وفقا لضابط مخابرات هولندي. استأجر بوش وهاريمان المحامي “جون فوستر دالاس” للمساعدة في تغطية أي مخالفات قد تُكتشف تحت مجهر التحقيق.

بعد ستة أيام من بيرل هاربور (التي ظهر الآن أن الرئيس الأمريكي روزفلت كان على علم مسبق بها)، حظر قانون التجارة مع العدو أي مصالح تجارية مع أعداء الولايات المتحدة في الحرب. استمر بوش في العمل كالمعتاد، وفي مساعدة الغزو النازي لأوروبا وتوريد الموارد اللازمة للأسلحة التي من شأنها في نهاية المطاف أن تقتل الجنود الأميركيين في الحرب ضد ألمانيا.

في صيف عام 1942، تعرّضت صحيفة نيويورك تريبيون لبوش واصفة اياه بـ “ملاك هتلر”. في عام 1943، في حين لا يزال بوش يملك أسهمه، استقال من شركة الاتحاد المصرفي. واستأجر  “ألين فوستر دالاس”، الذي سيرأس في وقت لاحق وكالة المخابرات المركزية، لإخفاء الملايين التي جمعوها من الاستثمارات في ألمانيا النازية. عندما استولت الحكومة على شركة الاتحاد المصرفي في ظل قانون التجارة مع العدو في عام 1942، أنهى البوشيون المعاملات المالية مع الشركات النازية.

تمت تصفية الاتحاد المصرفي في عام 1951. تلقى بريسكوت بوش وجورج هربرت بوش 1.5 مليون دولار من البنك كجزء من هذا الحل: “وهذا هو مصدر ثروة عائلة بوش . لقد جاءت ثروتهم من الرايخ الثالث النازي”. مكّن المال جورج هربرت ووكر بوش من اقامة أول شركة مملوكة له، شركة أوفرباي للتطوير، في نفس العام. كما ساعد هذا المال حملة بريسكوت بوش للنجاح كعضو مجلس الشيوخ عن ولاية كونيتيكت.

عندما انتخب جورج هربرت بوش نائبا للرئيس في عام 1980، قال انه اختار “وليام فاريش” لإدارة ثروته الشخصية في ثقة عمياء. في عام 1933، بدأت شركة فاريش وهي ستاندرد أويل نيوجيرسي العمليات في ألمانيا النازية. كرئيس تنفيذي ورئيس لشركة ستاندرد أويل، سيطر فاريش على شركته، فضلا عن شركة فاربن الألمانية. مشروع مشترك من قبل هاتين الشركتين مهّد الطريق لافتتاح معسكر العمل في أوشفيتز في يونيو 1940. تم إنتاج المطاط الاصطناعي والبنزين في معسكر الاعتقال لدعم الآلة العسكرية النازية. واصلت شركة ستاندرد أويل القيام بأعمال تجارية مع نظام هتلر وصولا إلى نهاية الحرب العالمية الثانية.

جورج هـ. ووكر

__________

اتصال عائلة بوش بالنفط السعودي بدأ في العشرينات. جورج هـ. ووكر، والد باربرا بوش، ورئيس شركة هاريمان وشُركاه (كان مقرها شارع وول ستريت) شارك في إعادة بناء حقول نفط “باكو” الروسية التي لا تبعد سوى بضع مئات من الأميال إلى الشمال من العراق الحالي. كمدير كبير لشركة دريسر للصناعات (التي أصبحت فيما بعد شركة هاليبرتون)، انخرط ابنه بريسكوت بوش، صهر ووكر ووالد بوش الأب، في شؤون نفط الشرق الأوسط في السنوات التي تلت الحرب العالمية الثانية.

جورج هربرت بوش من النفط إلى السياسة

_________________________

تزوج جورج هربرت بوش باربرا بيرس، ابنة ناشر مجلة ماكالس McCalls. بعد أن خدم في البحرية خلال الحرب العالمية الثانية، بدأ بوش مسيرته في صناعة النفط في شركة أوديسا في تكساس. تم التعاقد معه من قبل دريسر للصناعات التي تربطها علاقات وثيقة مع الاتحاد السوفيتي. بعد أقل من سنة، باع بوش حقوق الحفر لإحدى الشركات التابعة لدريسر للصناعات.

في الخمسينات، تعاون بوش وجون أوفرباي لتشكيل شركة بوش أوفرباي للتنمية ومقرها في ميدلاند والتي اندمجت فيما بعد مع شركة ووكر بوش. في عام 1953، شارك بوش مع اثنين آخرين في تأسيس مؤسسة زاباتا للبترول في هيوستن. وضع كل شريك من الثلاثة  500000 دولار. سافر بوش إلى جميع أنحاء العالم لبيع خدمات زاباتا للتنقيب عن النفط . توسعت أعمال زاباتا في أستراليا ومنطقة البحر الكاريبي، والشرق الأوسط، واليابان، وأوروبا. لكنها ركزت على منطقة البحر الكاريبي، بما في ذلك النظام اليميني في كوبا. عمل بوش رئيسا لزاباتا من  1954 – 1964 ثم رئيسا لمجلس زاباتا ما وراء البحار بين 1964-1966.

في عام 1960، بدأ بوش مشروع النفط المكسيكي، وهذه المرة مع دياز سيرانو، فشكلا شركة برماغو Permargo. كانت لبرماغو عدة عقود مع شركة بيميكس، واحدة من أكبر الشركات النفطية الاحتكارية في المكسيك. في نهاية المطاف، ظل سيرانو يدير بيميكس من   1975- 1980 عندما انتشرت تقارير تفيد بأن المليارات من الدولارات قد تم اختلاسها. وفي وقت لاحق، ظهرت تقارير تفيد بأن بيميكس  Pemax كانت واجهة للعمليات السرّية لوكالة المخابرات المركزية في المكسيك. في عام 1983، أدين سيرانو بالاحتيال على الحكومة. بعد أن فاز ريغان وبوش في انتخابات عام 1980، تم اكتشاف أن سجلات علاقة بوش مع سيرانو قد دُمّرت من قبل لجنة الأوراق المالية والبورصات.

كانت شركة زاباتا مورّدا رئيسيا للنفط إلى نظام باتيستا اليميني في كوبا. بعد ثورة كاسترو عام 1959، بدأ بوش بالتنسيق لمحاولة غزو كوبا. شمل أعضاء فريقه فرانك ستورجيس، هوارد هانت، برنارد باركر، ورافائيل كوينتيرو، وجميعهم سيكونون متورطين في فضيحة ووترغيت بعد عشر سنوات. عمل كوينتيرو مع عميل وكالة المخابرات المركزية “وليام باكلي” في وحدة اغتيال تعمل تحت غطاء Permex.

علاقات بوش بمنطقة الشرق الأوسط أصبحت أكثر قوّة في عام 1964. كعضو في مجلس شيوخ الولايات المتحدة عن ولاية تكساس، اعتبر من قبل مسؤول ديمقراطي كبير هو “رالف ياربوريه” “أجير شيخ الكويت”، الذين حفرت شركة بوش آبار نفطه البحرية.

كمرشح لمجلس الشيوخ، عارض بوش معاهدة حظر التجارب النووية، وقانون الحقوق المدنية لعام 1964، والرعاية الطبية، ودخول الصين في الأمم المتحدة. بعد ذلك بعامين، إنهى بوش عمله في مجال النفط وركض نحو مجلس النواب. فاز بسهولة في منطقة هيوستن الثرية المحافظة. مع إلحاح من الرئيس نيكسون، قام بوش بمحاولة ثانية لدخول مجلس الشيوخ في عام 1970، لكنه خسر امام لويد بنتسن الأكثر خبرة. وفي عام 1971، قام نيكسون بتعيين بوش سفيرا لدى الأمم المتحدة حيث تركز اهتمامه على منع  الصين من دخول الأمم المتحدة. ولكن في الوقت نفسه، كان وزير الخارجية هنري كيسنجر يجري مفاوضات سرّية مع بكين لتحسين العلاقات بين البلدين. في عام 1973، عيّن نيكسون بوش سفيرا له في الصين.

أصبحت عائلة بوش أول عائلة في الولايات المتحدة الأمريكية تورط نفسها جذريا مع الأُسَر الحاكمة في الشرق الأوسط وأموال النفط. كانت لهذه العائلة صلات حتى مع عائلة إبن لادن تعود إلى السبعينات. كانت لبوش أيضا علاقات مع البنوك المارقة مثل بنك مقره في أبو ظبي هو بنك الاعتماد والتجارة الدولي (BCCI). في كل منصب من المناصب الحكومية التي عمل فيها، شجّع بوش تورّط وكالة المخابرات المركزية في إيران وباكستان وأفغانستان ودول أخرى في الشرق الأوسط، والتي انتهج فيها سياسات ساهمت في جعل منطقة الشرق الأوسط الوجهة الأساسية في العالم لشحنات الأسلحة.

الصلة بوكالة المخابرات المركزية

___________________

في عام 1976، اختار الرئيس جيرالد فورد بوش لرئاسة وكالة المخابرات المركزية. وكان الهدف الأساسي لبوش هو الضغط على الكونجرس لوقف التحقيق في نشاطات الوكالة. ظهر بوش عدة مرات أمام لجنة مجلس الشيوخ بشأن القواعد والإدارة في الوكالة مارس 1976. وكانت استراتيجيته قلب الطاولة على لجان الكونجرس، والهجوم عليهم وليس على وكالة الاستخبارات المركزية لكون هذه اللجان مسؤولة عن التسريبات الأمنية !!. قال بوش إن ثماني لجان في الكونغرس و 11 لجنة فرعية هي المسؤولة عن الإشراف على وكالة المخابرات المركزية، واقترح أن يتم تجميع تلك اللجان في لجنة واحدة مشتركة تراقب الوكالة.

وكان اقتراحه ناجحا. خفض المجلس عدد لجان الإشراف على وكالة المخابرات المركزية إلى اثنتين : لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ ولجنة الاستخبارات في مجلس النواب. وفي وقت لاحق، أصدر فورد أوامر تنفيذية أعطت بوش السلطة لنشر العقود السرية في جميع أنحاء السلطة التنفيذية وزيادة سيطرته على جميع ميزانيات الاستخبارات.

كما شهد بوش أمام اللجنة الفرعية بمجلس النواب على المعلومات وحقوق الفرد عام 1976. وركز بيلا أبزوغ الديمقراطي على لجنة MHCHAOS، المرتبطة بسياسة وكالة المخابرات المركزية في مراقبة النشطاء المناهضين للحرب، وكذلك نظيرها في مكتب التحقيقات الفدرالي المسماة COINTELPRO. دافع بوش بشكل طبيعي عن التكتيكات التي تستخدمها MHCHAOS، وأكد أن البرنامج لا يهدف إلى تحديد المنشقين المناهضين للحرب ولكن الغرض منه تحديد الأجانب الذين يتسللون إلى الحركة وهو تلفيق واضح. واقترح بوش إعطاء مزيد من الاستقلالية

لوكالة الاستخبارات المركزية، والسماح للوكالة بتدمير المعلومات التي تراكمت لدى MHCHAOS.

وافق بوش أخيرا على السماح للأفراد بطلب ملفاتهم  من وكالة المخابرات المركزية في إطار قانون حرية المعلومات. ولكن مع مرور الزمن، أصبح واضحا أن وكالة المخابرات المركزية عملت على إخفاء السجلات الفردية، خارقة حرياتهم المدنية بأكملها.

بوش يرفع مرتب الدكتاتور نورييغا إلى 110000 دولار!

________________________________

وفي عام 1976، التقى دكتاتور بنما مانويل نورييغا مع مدير وكالة المخابرات المركزية بوش لأول مرة في واشنطن العاصمة. زاد بوش مرتب نورييغا إلى 000،110 دولار سنويا. في عام 1977، بعد أن تم استبدال بوش بمدير جديد لوكالة المخابرات المركزية، أُسقط نورييغا من جدول رواتب وكالة المخابرات المركزية من قبل الرئيس جيمي كارتر. في الثمانينات أطلق الرئيس ريغان العنان لوكالة المخابرات المركزية فوُضع نورييغا مرة أخرى على جدول الرواتب للوكالة.

الصورة رقم (؟): لقطة معبّرة لمهرب المخدرات دكتاتور بنما الجنرال نورييغا في أحضان الرئيس بوش الأول

بدأت مزاعم بأن جورج بوش كان على علم بالاتجار غير المشروع بالمخدرات خلال حرب فيتنام. وكان بوش مدير وكالة الاستخبارات المركزية عندما كان عملاء الوكالة متورطين في الاتجار بالهيروين في جنوب شرق آسيا. وكان بوش رئيس الوكالة عندما ضخّت وكالة المخابرات المركزية الامريكية نقدا لتجار المخدرات مثل نورييغا في بنما، وكان نائبا للرئيس عندما عاد العاملون في وكالة المخابرات المركزية من أمريكا الوسطى مع الأحمال الطائرة من الكوكايين والماريجوانا. وقد تم تمويل النازي كلاوس باربي للقيام بـ “انقلاب الكوكايين” في بوليفيا بجزء من أموال المخدرات. بعد الانقلاب حصل تدفق كبير من المونيين Moonies، أتباع الكوري “الموحّد” سن ميونغ موون Sun Myung Moon، واستقروا في بوليفيا. وكان سن ميونغ موون قد استثمر 4 ملايين دولار في الانقلاب، كما قام بتمويل حملة بوش للرئاسة بعد ثماني سنوات.

ادّعى بوش أنه لم يعمل لحساب وكالة المخابرات المركزية. لكنه كان وكيل وكالة المخابرات المركزية قبل عام 1961 حين حصل غزو خليج الخنازير. كشفت السجلات في ملف “فيليكس رودريغيز” وغيره من المشاركين في غزو خليج الخنازير دور بوش في وكالة الاستخبارات المركزية. بالإضافة إلى ذلك، كان نيكسون وبوش قد ناقشا قتل الرئيس كينيدي لتبرير غزو خليج الخنازير.

كمدير لوكالة المخابرات المركزية في عام 1976، قام بوش بتحسين العلاقات مع أجهزة الاستخبارات في كل من المملكة العربية السعودية وشاه إيران. كان يعمل بشكل وثيق مع كمال أدهم، رئيس الاستخبارات السعودية، الأخ غير الشقيق للملك فيصل وعنصر مؤثر في بنك الاعتماد والتجارة.

بعد أن ترك الوكالة في يناير كانون الثاني عام 1977، أصبح بوش رئيسا للجنة التنفيذية الدولية الأولى لـ Bancshares وفرعها البريطاني. سافر بوش نيابة عن البنك وعمل على الترويج في بعض الأحيان للبنوك الدولية في لندن، بما في ذلك العديد من المؤسسات في الشرق الأوسط.

على مدى 12 عاما في منصب نائب الرئيس والرئيس، ارتبط بوش باثنين على الأقل من الفضائح التي تركزت في الشرق والأوسط. على الرغم من انه ادعى انه “لا علم له بشىء”. ظهرت اتهامات بأن لديه علاقات مع إيران كونترا، وشحنات الأسلحة السرية إلى إيران، وجوانب من تمويلات بنك الاعتماد والتجارة التي ساعدت في تمويل عمليات الكونترا في نيكاراغوا بصورة غير شرعية. ولكن في عام 1992، خلص المدعي الخاص “لورنس والش” إلى أن بوش كان بالفعل “على علم” بأعمال غير قانونية كثيرة.

الصلات بالنازية

_________

عندما انتخب بوش الأول نائبا للرئيس في عام 1980، اختار بوش وليام فاريش لإدارة ثروته الشخصية في ثقة عمياء. في عام 1933، بدأت شركة ستاندرد أويل نيوجيرسي العائدة لفاريش العمليات في ألمانيا النازية. كرئيس تنفيذي ورئيس لشركة ستاندرد أويل، سيطر فاريش على هذه الشركة، فضلا عن شركة فاربن الألمانية الشهيرة. مشروع مشترك بين هاتين الشركتين مهّد الطريق لافتتاح معسكر العمل في أوشفيتز في يونيو 1940. تم إنتاج المطاط الاصطناعي والبنزين في معسكر الاعتقال. واصلت شركة ستاندرد أويل القيام بأعمال تجارية مع نظام هتلر وصولا إلى نهاية الحرب العالمية الثانية.

بعد الحرب العالمية الثانية، ترأس هاري ترومان لجنة بمجلس الشيوخ للتحقيق في تعاون الشركتين مع الحكومة الألمانية النازية. استدعي فاريش من قبل اللجنة واستجوبوه حول دوره في دعم الحكومة النازية. اعلن فاريش بعدم وجود “سابقة” لمؤامرة إجرامية مع النازيين.

في عام 1971، كشفت صحيفة واشنطن بوست وجود مجموعات التراث التي شكلها الرئيس نيكسون ولكن بوش نفى معرفته بها. ولكن بعد خمس سنوات، أشاد مدير مجموعات التراث بجهود بوش في إضافة القوة اللازمة لكشف الجمهوريين من المجرمين المتعاونين مع النازية والذين أعيد توطينهم في الولايات المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية. وورد في مذكرة للجنة الوطنية للحزب الجمهوري عام 1976 أن الهدف الأساسي لمجلس مجموعات التراث هو الحفاظ على الموقف ضد الاتحاد السوفياتي، والحماسة المناهضة للشيوعية لدى المهاجرين من شرق أوروبا.

استمر دور بوش مع عناصر النازيين الجدد عندما أعلن انه يسعى لترشيح الحزب الجمهوري. في سبتمبر 1988، طُرد سبعة أعضاء من حملته الرئاسية بسبب صلاتهم مع مؤسسة مجموعات التراث. شارك الأعضاء المُعادون للسامية والمؤيدون للنازية في تجنيد عناصر يمينية متطرفة في المجتمعات العرقية من شرق أوروبا في الولايات المتحدة. واحد من أعضاء المجموعة كان عضوا في جماعة فاشية إيطالية، والآخر كان عضوا في الحزب الفاشي الهنغاري.

بوش يقنع دول أوبك برفع اسعار النفط!!

______________________

عندما أصبح بوش الأب في منصب نائب الرئيس، أصبح جورج الصغير نائب رئيس شركة زاباتا للنفط. في عام 1986، توجه الأب إلى الشرق الأوسط لإقناع دول أوبك برفع سعر النفط الخام الذي هبط إلى ما دون 1.00 دولار للغالون. قال نائب الرئيس بوش أن أمن أمريكا يعتمد على سعر النفط الخام الذي يجب أن يكون 12 دولار للبرميل. اتفقت البلدان المنتجة للنفط في الشرق الأوسط وعلى الفور على رفع سعر البرميل بـ 2 دولار مما أدى إلى ارتفاع أرباح شركات النفط مثل شركة زاباتا العائدة لبوش الأول.

حرب بوش الزائفة على المخدرات

___________________

خصص بوش أول خطاب تلفزيوني له ليعلن خططه لاتخاذ تدابير لمكافحة المخدرات غير المشروعة. وأشار إلى سجله عندما عيّنه ريغان في حرب إدارته على المخدرات. في عام 1982، أنشأ ريغان فرقة عمل جنوب فلوريدا لمكافحة المخدرات تحت قيادة بوش. وفي العام التالي عُيّن بوش مسؤولا عن النظام الوطني لحظر المخدرات عبر الحدود، وفي عام 1986، وُضع في تحالف عملياتي تشكل لوقف تدفق المخدرات إلى الولايات الجنوبية الغربية من المكسيك.

وكانت حرب بوش على المخدرات ليست أكثر من كلام زائف للتغطية. في فبراير 1982، وعد باستخدام طائرات عسكرية مجهزة خصيصا لتتبع الطائرات المستخدمة من قبل المهرّبين. ولكن في غضون شهرين، تم نقل اثنين من الطائرات E2C الأربعة المستخدمة في ولاية فلوريدا من الولاية. تم استخدام الطائرتين الأخريين 40 ساعة في الشهر وليس 360 ساعة كما كان بوش قد وعد. في تشرين الأول ذكر مكتب المحاسبة الحكومي أن فرقة عمل بوش لم يكن لها تأثير على تهريب المخدرات.

في خطاب قبول بوش لترشيح المؤتمر الوطني الجمهوري في عام 1988، قال: “أريد أمريكا خالية من المخدرات. هذه الليلة، أنا أتحدى شباب بلدنا لإنهاء تجارة المخدرات في جميع أنحاء العالم. … ادارتي سوف تقول للتجار،: “مهما كان يتعين علينا القيام به، سوف نقوم به، ولكن أيامكم قد انتهت. أصبحتم من التاريخ”. ومن الطريف جدا أن بوش تحدّث عن سحق تجار المخدرات في الولايات المتحدة في حين أنه قبل عقد من السنوات روّج لتدفق المخدرات إلى البلاد خلال حرب الكونترا.

بوش كنائب للرئيس: فضيحة إيران كونترا

________________________

ادّعى بوش دائما أنه كان “خارج الحلقة” و “لا علم له بشىء” عن فضيحة إيران كونترا وكذلك عن تورّط وكالة الاستخبارات المركزية في تهريب المخدرات عندما كان نائبا للرئيس. خُطط تمويل الكونترا انبثقت أصلا من مكتب نائب الرئيس بوش. في صيف عام 1982 أطلق بوش وكيسي عملية النسر الأسود، ووضع خطة لشحن أسلحة إلى الكونترا من خلال سان أنطونيو، بتكساس، ومن ثم إلى السلفادور وبنما. ووفقا لوكالة الاستخبارات المركزية، وافق بوش على استخدام مكتبه كغطاء بعد أن أصبح دونالد جريج مستشار مجلس الأمن القومي لتنسيق الخدمات اللوجستية للعملية.

في ديسمبر كانون الأول عام 1983، وصل بوش إلى بنما ليطلب من نورييغا استخدام أراضي بنما لتدريب وتسليح قوات الكونترا. كان “جوزيه بلاندون” أعلى معاون سياسي لنورييغا. عندما استُدعي من قبل لجنة التحقيق في مجلس الشيوخ في عام 1988، شهد جوزيه بلاندون أن بوش طلب وحصل على التزام من نورييغا بمساعدة وتسليح وتدريب وتمويل الكونترا سرّاً. وفي محاكمة أوليفر نورث عام 1989، ظهرت المزيد من الأدلة حول العلاقة بين بوش ونورييغا والكونترا. شهد زعيم قاعدة الكونترا في كوستا ريكو انه تلقى 000،100 دولار من نورييغا في يوليو 1984. واصل بوش ادّعاء الجهل حول أنشطة نورييغا في التعامل مع المخدرات. أكد جوزيه بلاندون أن وكالة الاستخبارات المركزية استخدمت نورييغا لتحويل البنادق والمال للكونترا وأنه تمّ استخدام بنما كقاعدة للتدريب.

بعد قرارات أو تعديلات بولاند Boland Amendment التي حظرت شحن المزيد من شحنات الأسلحة إلى الكونترا، بدأت الأسلحة تطير سرّا إلى الكونترا بعد أن يتم شراؤها بأموال خاصة. تظاهر بوش دائما بالبراءة، والادعاء بأنه لم يكن على علم بأن الأموال قد التمست من أفراد لشراء الأسلحة للكونترا. ومع ذلك، ظهرت كمية كبيرة من الأدلة على أن بوش يعرف تفاصيل دقيقة عن كيفية جمع المال وشراء الأسلحة.

عمل مستشار مجلس الأمن القومي “دونالد جريج” في فيتنام مع “فيليكس رودريغيز”، وبعد ذلك عمل كل منهما في المخابرات الأمريكية. تم تجنيد رودريغز من قبل جريج للمساعدة في تزويد قوات الكونترا بالأسلحة. في 18 سبتمبر 1984، ادّعى جريج أنه أرسل مذكرة إلى بوش، موضحا فيها الجوانب العسكرية والسياسية للحرب. وقال جريج أنه قال لنائب الرئيس بوش انه تم توفير حوالي 1.5 مليون دولار للكونترا من مصادر خاصة.

كشف كذب نائب الرئيس بوش

_________________

أثبتت السجلات الهاتفية أن جريج قام بعدد من المكالمات الهاتفية من منزله إلى البيت الأبيض في 15 ديسمبر. اعترف مكتب بوش رسميا بأن جريج ورودريغز بحثا مساعدة الكونترا. وقال البيان إن جريج أجرى اتصالات مع رودريغز، ولكنهما لم يكونا ضالعين أبدا في توجيه وتنسيق، أو الموافقة على المساعدات العسكرية لقوات الكونترا. وأصرّ بوش على أن هذه الاتصالات كانت معنية بأسلحة إلى السلفادور وليس للكونترا.

في 25 فبراير 1985، كتب بويندكستر لبوش: “نحن نريد من نائب الرئيس (بوش) مناقشة المسائل مع رئيس هندوراس روبرتو سوازو”. يوم 16 مارس، توجه بوش الى تيغوسيغالبا عاصمة هندوراس، والتقى مع الرئيس ووعده بأن الولايات المتحدة ستزيد المساعدات العسكرية لهندوراس في مقابل مساعدة الكونترا. وكان سوازو قريبا من القول للبيت الابيض انه سيطرد قريبا الكونترا من هندوراس. لكن بوش أكّد للرئيس بأنه سوف يُكافأ إذا كان من شأنه أن يسمح بمخيمات الكونترا في بلاده، وإذا كان من شأنه أن يساعد على توريد الأسلحة لها.

بدأت مساعدات البيت الأبيض إلى هندوراس على الفور تقريبا بعد زيارة بوش. نفى بوش نفيا قاطعا أنه عقد صفقة مع سوازو. وقال نائب الرئيس “لا توجد أي مقايضة، مباشرة أو غير مباشرة، مني لرئيس هندوراس”.

كنائب للرئيس، كان بوش عضوا في مجلس الأمن القومي. حضر ستة اجتماعات على الأقل موثقة بين مايو وأكتوبر لعام 1986 وما مجموعه 24 اجتماعا على الأقل في الثمانينات. وكان الموضوع الرئيسي لمحاضر هذه الاجتماعات هو السلاح مقابل الرهائن. واحد من أوائل الاجتماعات كان لمناقشة خطة لبيع الأسلحة إلى إيران في مقابل الرهائن الأمريكيين الذين أسرهم حزب الله ، وعقد في 6 أغسطس 1985. كان بوش حاضرا عندما أوجز مستشار الأمن القومي ماكفرلين وجود مخطط لمحاولة استرداد الرهائن.

ادّعى واينبرغر أن بوش كان يدعم صفقة الرهائن مقابل السلاح، بينما كان هو ووزير الخارجية جورج شولتز يعارضان الفكرة. ذكر واينبرغر: “قرر الرئيس ريغان الذهاب مع العرض الإسرائيلي الإيراني بالإفراج عن 5 رهائن في مقابل بيع 4000 صاروخ تاو مضادة للدبابات إلى إيران عن طريق إسرائيل”. ملاحظات واينبرغر الخطّية تقول: “جورج شولتز + أنا نعارض مقابل – بيل كيسي ونائب الرئيس يؤيدان”. كانت ملاحظات واينبرغر الخطّية واضحة بشأن مقايضة الأسلحة مقابل الرهائن: ” 5 رهائن من رهائننا في مقابل بيع 4000 صاروخ تاو”.

اعترف بوش إنه كان يؤيد بيع الأسلحة ولكنه لم يكن يعرف أنها تتعلق بالإفراج عن الرهائن الأمريكيين. وقال بوش باستمرار انه “خارج الدائرة”. وبالإضافة إلى ذلك، ذكر أن اسرائيل ليست طرفا ثالثا في إرسال بعض الأسلحة إلى إيران.

بعد أن أذن ريغان ببيع الأسلحة إلى إيران في 6 كانون الثاني 1986، أعرب شولتز وواينبرغر عن معارضتهما. أكد واينبرغر أن بوش كان حاضرا في اجتماع في البيت الأبيض في اليوم التالي. شهد أعضاء مجلس الوزراء الاثنين في وقت لاحق أمام “لجنة تاور” أنهما اختلفا مع كل من ريغان وبوش على مبيعات الأسلحة. وبعد أسابيع قليلة أرسل “جون بويندكستر”، الذي خلف ماكفرلين كمستشار للأمن القومي، مذكرة إلى أوليفر نورث يبلغه فيها بوجود معارضة رفيعة المستوى لصفقة السلاح مقابل الرهائن.

الأدلة تتزايد على تورّطه في إيران كونترا

_______________________

المزيد من الأدلة حول تورّط بوش في التمويل غير المشروع لحرب الكونترا ظهرت بعد أن أنهت تعديلات بولاند تمويل الكونغرس. صرح “رامون رودريجيز ميليان”، الذي كان يشغل منصب المدير المالي لكارتل ميديلين (كارتل المخدرات العالمي مقره مدينة ميديلين بكولومبيا يربح 420 مليون دولار أسبوعيا) أن بوش كان لديه اتصالات مع عصابات كولومبيا. أبلغ رودريجيز دونالد جريج في أبريل 1986 أن أوليفر نورث كان يتلاعب بالأرباح من مبيعات الأسلحة. هذا دليل مباشر على أن جريج كان على علم بجهود نورث في تسليح الكونترا. في الشهر التالي، التقى العقيد صموئيل واتسون، مساعد في مجلس الأمن القومي، مع بوش وجريج لمناقشة وضع الكونترا. واطلع نائب الرئيس على وضع الحرب، بما في ذلك شبكة امداد الكونترا.

في 29 يوليو، عام 1986، التقى بوش مع “عميرام نير”، مستشار إسرائيلي في الحرب على الإرهاب، في فندق الملك داود في القدس. مساعد بوش، كريغ فولر، ثبت الملاحظات التي أوضحت أن نير كان يأمل في الحصول على الافراج عن الرهائن. وفقا لفولر، فإنهم ناقشوا ما إذا كانت الأسلحة الموجهة إلى إيران سوف يتم تسليمها في شحنات منفصلة لكل رهينة عند صدورها. قال بوش في وقت لاحق انه لا يستطيع ان يتذكر الكثير عن الإجتماع، وأنه لم يفهم تماما ما كان نير يقصد عندما كان يتحدث عن المتطرّفين الإيرانيين. وقال بوش انه استمع لنير فقط، وأنه لا يعرف أي تفاصيل عن صفقة السلاح مقابل الرهائن ..

حتى زعيم الكونترا شهد ضدّه

_________________

في شهادته خلال جلسة استماع إيران – كونترا، شهد زعيم كونترا “باستورا” أن بوش كان في سلسلة قيادة امداد الكونترا. وعلاوة على ذلك، أظهرت السجلات أنه بعد أن أُسقطت طائرة عميل وكالة المخابرات المركزية “يوجين هاسنفوس” فوق نيكاراغوا في تشرين الأول عام 1986، كانت أول مكالمة هاتفية قام بها هي إلى مكتب نائب الرئيس بوش.

وعلى الرغم من وجود أدلة دامغة تشير إلى أن بوش كان حاضرا في عدة اجتماعات كانت فيها مناقشات بشأن مبادلة الرهائن بالأسلحة، واصل بوش القول انه لا يعلم شيئا عن ما حدث. وحتى بعد تفجير الإعلام للقصة، واصل نائب الرئيس الإصرار على انه كان غافلا عن حقيقة الأموال غير المشروعة التي يجري تحويلها إلى الكونترا. ادعى بوش أنه لم يُبلغ من قبل لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ حتى وقت لاحق من الشهر الجاري. وادعى نائب الرئيس ان العملية برمتها موّلت ونُفذت بصورة خاصة، ولم يكن أحد في البيت الأبيض مطلعا على العملية.

30.000 قتيل مدني خسائر حرب بوش على نيكاراغوا

_____________________________

في نهاية إدارة ريغان، كانت الحكومة الساندينية ما تزال في الحكم. بعد عامين من انتخاب بوش رئيسا، كانت نيكاراغوا تحضّر نفسها لانتخابات جديدة. ضخت إدارة بوش 9 مليون دولار في الحملة الانتخابية عام 1990 لصالح المرشّحة للرئاسة “فيوليتا تشامورو” الموالية لأمريكا. وهذا هو ما يعادل قيام دولة مُعادية للولايات المتحدة بضخ 2 مليار دولار للتأثير على الانتخابات الأمريكية. تطلب الأمر من تشامورو و 14 حزبا آخر تشكيل تحالف استطاع بصعوبة هزيمة مرشح حزب الساندينستا “دانييل اورتيجا”. نتج عن هذا نهاية حرب شنتها الولايات المتحدة (وذراعها الكونترا) على نيكاراغوا استمرت 11 عاما وأودت بحياة أكثر من 30000 مواطن نيكاراغوي. وكان معظم ضحايا هذه الحرب من المدنيين، حيث كان الهدف من الكونترا هو كسر معنويات هؤلاء الناس. أنفقت حكومة الولايات المتحدة 300 مليون دولار على الكونترا، ولم يتم حساب مساهمات القطاع الخاص أبدا. وسبّبت الولايات المتحدة خسائر قيمتها 15 مليار دولار في تدمير البنية التحتية لنيكاراغوا.

في أواخر عام 1992 – وقد تبقى شهر واحد فقط من رئاسة بوش – ظهرت فضيحة إيران كونترا مرة أخرى. كان بيل كلينتون قد هزم بوش في نوفمبر تشرين الثاني في سعي الاخير  لولاية ثانية. وكان وزير دفاع ريغان ، كاسبر واينبرغر، سيوجه إليه الاتهام لدوره في ايران كونترا. وكان بوش قد تبقى له شهران فقط قبل ان يترك منصبه. كان السيناتور “لورانس والش” في سنته الخامسة من التحقيق مع اللاعبين المشاركين في ايران كونترا. وكان بوش نفسه يدرك جيدا أن هناك فرصة أنه، هو أيضا، يمكن أن يُستدعى للمثول أمام هيئة محلفين كبرى وربما توجه له اتهامات.

يحمي نفسه بلعبة العفو الرئاسي

_________________

“جيم غوردون غراي” الذي خدم كمستشار للبيت الأبيض لمدة ثماني سنوات في إدارة ريغان عمل أيضا كمحام شخصي لبوش في تلك السنوات نفسها عندما كان نائبا للرئيس. في ديسمبر 1992 أوصى غراي بوش بالعفو عن واينبرغر فضلا عن غيره من الشخصيات المتهمة في إيران كونترا. إذا عفا بوش عن واينبرغر فقط، فإن من شأن ذلك أن يثير الشك في أن الرئيس يريد أن يغطي نفسه. وبعد كل شيء، كانت مذكرات واينبرغر في يد مجلس مستقل، وهي تحتوي على أدلة يمكن أن تورط بوش.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن لشهادة شخصية من بوش أيضا ان تضر بمصداقية بوش، حيث انه كان قد نفى بشدة أي دور له في ايران كونترا. المهم أن غراي أقنع الرئيس بالمضي قدما والعفو عن واينبرغر وغيره من الشخصيات في إيران كونترا من الذين كانوا قد أدينوا في وقت سابق.

اتصل غراي بستة مسؤولين رفيعي المستوى أدينوا بارتكاب جرائم في إيران كونترا من أجل معرفة ما اذا كانوا سيقبلون عفوا رئاسيا. اتفق اثنان من مسؤولي وكالة المخابرات المركزية وكذلك مستشار الأمن القومي السابق روبرت ماكفرلين ومساعد وزير الخارجية السابق إليوت أبرامز على العفو. ساعد غراي بوش في إرسال مذكرة من ثلاث صفحات لشرح الغرض من العفو. قال بوش ان “خمسة قد دفعوا بالفعل الثمن- في استنفاذ مدخراتهم، وفقدان وظائفهم وقلق أسرهم البالغ – الذي لا يتناسب بشكل صارخ مع أي آثام أو أخطاء في الحكم ربما ارتكبوها”.

كما كان الرئيس كلينتون قد فعل وهو يغادر منصبه في 20 كانون الثاني 2001، أصدر عفوا عن 176 شخصا. وفي وقت سابق، كان قد أصدر عفوا عن 102 آخرين. كان المعفو الأكثر إثارة للجدل هو “مارك ريتش” الذي كان قد اتُهم في عام 1983 بإجراء أكبر خطة للتهرب من دفع الضرائب في التاريخ الأميركي. قاوم ريتش تسليمه من سويسرا، ولم يعد إلى الولايات المتحدة لمحاكمته أبدا. وتابع جمع الملايين – والتبرع بالملايين للأعمال الخيرية ! – ولكن لم يجرؤ على العودة إلى الولايات المتحدة للمحاكمة. حقّق مكتب المدعي العام في الولايات المتحدة في شركة ريتش، لشرائها بطريقة غير مشروعة ما يقدر قيمته بأكثر من 200 مليون دولار من النفط من إيران. وجاء ذلك بعد أن حظر الرئيس جيمي كارتر التجارة مع هذا البلد عندما قامت إيران باحتجاز 52 أمريكيا كرهائن في السفارة الأمريكية في طهران. اتهمت النيابة العامة شركة ريتش بأنها ادّعت بأنها دفعت أسعاراً أعلى مما كانت عليه في الواقع مقابل النفط. بعد ذلك بدأوا سرّا بإعادة الأرباح إلى المشتركين في المؤامرة وأخفوا المال في حسابات أجنبية، وادّعوا بشكل روتيني تعرّضهم لخسائر زائفة للحد من الضرائب المفروضة عليهم. واتُهم ريتش وشركاؤه بالتهرب من دفع 49 مليون دولار في الضرائب على 106 مليون دولار من أرباح النفط غير المشروعة. وعلاوة على ذلك، فإنهم انتهكوا القانون الاتحادي من خلال المتاجرة مع العدو خلال أزمة الرهائن في إيران.

لكن عفو عشية عيد الميلاد من بوش في ديسمبر كانون الاول عام 1993، قبل أقل من شهر على انتهاء ولايته الرئاسية، حصل على جدل قليل نسبيا. المتورطون فيه وُجهت إليهم تهمة بيع أسلحة بطريقة غير مشروعة إلى إيران في انتهاك لقوانين عديدة في الكونغرس. في العفو عن وزير الدفاع واينبرغر، قال بوش ان هذا القرار كان “ليس مجرد عطف أو لتجنيب مواطن بلغ من العمر 75 سنة عذاب الإجراءات القانونية المطولة والمكلفة، ولكن ليجعل من الممكن له الحصول على الشرف الذي يستحقه”.

أغرب لعبة: بوش يستأجر مؤسسة قانونية خاصة للتحقيق معه وتبرّئته!!

_________________________________________

بعد ذلك استأجر بوش مؤسسة جريفين بيل وسبولدينج للمحاماة للتحقيق معه هو نفسه!!. بعد ثلاثة أسابيع فقط، أصدرت هذه المؤسسة نتائجها: لم يتورط بوش في أيّ مخالفات قانونية في إيران كونترا، أي أن شركة المحاماة هذه فعلت في ثلاثة أسابيع ما بدأ به السيناتور والش قبل سبع سنوات. وعلى الرغم من أن وولش لم ينته من التحقيق الذي يجريه، فإن عفو عشية عيد الميلاد قد أوصل التحقيق في  إيران كونترا الى الختام. وكان والش غاضبا جدا.

مصادر هذه الحلقات

___________

مصادر هذه السلسلة من الحلقات عن الفساد المالي والأخلاقي والسياسي لعائلة بوش سوف تُذكر في ختام الحلقة الأخيرة من هذه السلسلة.

 

شاهد أيضاً

بوش إبن لادن

موسوعة جرائم الولايات المتحدة الأمريكية: (173) علاقة عائلة بوش وعائلة إبن لادن علاقة أسرة واحدة

منبر العراق الحر :ترجمة وإعداد:حسين سرمك حسن                    2015 – 2017 ملاحظة _____ هذه الحلقات مترجمة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *