الرئيسية / مقالات / عليٌ طريق الحق….كفاح الخفاجي
كفاح

عليٌ طريق الحق….كفاح الخفاجي

منبر العراق الحر :

علمتني المرحله والتجربه اليوميه ان الزمن كفيل بكشف اهل النوايا ومن يلوذون بالتسميات البراقه ومن هم الذين تكون قيمتهم بقدر مايخرج من جيوب المبغضين للمعتقد والوطن معاً فحين يجف الضمير ويموت حب الانتماء يصبح الانسان خالي من المحتوى فيبيع اخرته بدنياه وهناك ادله كثر فقد افرزت هذه المرحله الضحله الكثير على شاكله هذه النمونات فحين نريد ان نضرب مثلا على شخص ما لانكلف العقل بالبحث عنهم فهم يتساقطون يومياُ مثل ( چمري النخل) وأخر المتساقطين هذا الدعي الذي بدل اخرته بدنياه وقايض حب علي ع السلام يحضن اليهود والبعثيه هذا الرخيص جعل من نفسه مطيه للدنيا ولمبغضين العراق متصوراً انه نابغه بأمور الدين والتأريخ وقد استغل اعداء المذهب والعراق هذا الرخيص وأحتضنوه ووفروا له ملاذ أمن بعدما اختلف سياسيا او لنسميها كما هو اطلقها عقائدياً مع اهل الدين بالعراق وماشدهم لأحتضانه عمامته الشيعيه فقد وفروا له مناخ الكره الذي كان هو بحاجه له واستخدموا معه اساليبهم الرخيصه من مومسات الفضائيات والاضواء وحددوا له سعره بالدولار وكانت الصفقه ناهيك عن تسجيل بعض الافلام الاباحيه له يشقق مصر المحروسه ليكون طوع البعث لكي ينفذ لهم مايريدون ..هذا الدعي عندما بدأ مهاتراته من شاشة احدى القنوات بدأ نجمه يلمع حين كانت الاخيره تطبل للحراك الجماهيري وتتدعي انها صوت العراقيين وهي صادقها كونها صوت لكل من يريد ان يثير بالعراق المشاكل والكل يعلم ماهية هذه القناة وكيف تطرح اجندتها وعلى حين غره خرج علينا هذا الدعي برفقة احد الاعلاميين دون عمامه وهذه المره بصيغة محلل ويجيب على من يتصلون او بالاحرى من يحرضون ويحرقون الشارع ويضع بين تعليقاته السم وهو يطال بعض من رموز الدين في العراق وبعد قرار غلق القناة استخدمه اصحاب الاجندات وأرتمى بأحضان اليهود وامراء الخليج وكل ذلك ايضاً بتسجيلات قاموا بتسريبها بعدما احترقت ورقته وتحول لعاله عليهم ولكن لنرجع الى ماقبل حرق ورقته ولمنشوراته التي تطاول بها على امام المتقين ويعسوب الدين والذي قال فيها ان علياً سلام الله عليه / كذا من القول وانه كذا وليعذرني من يقرأ كلماتي كوني لااستطيع كتابة ماقاله هذا الدعي ..السؤال هنا من الذي جعله يتطاول بهذه الوقاحه على سيد البلغاء وما الدافع لهذا التطاول ولماذا اختيار هذا الوقت تحيداً بشهر رمضان وقبل موعد جرحه واستشهاده ولماذا بعد ان حان الوقت لطي صفحة داعش وقد سائل يسأل لماذا تم الترويج لهذا الامر ومن على شاشة البعث الشرقيه وبزازها فهل ارادوا مثلا جس نبض الشيعه لكي يعرفوا ردة فعلهم لكي يتطاولوا الى ابعد من ذلك وعندما بدأ هذه الدعي بتغريداته الستت عشر على تيوتر وبعد ان بدأ محبي امير المؤمنين الرد وبقوه قامت الشرقيه او بالاحرى ازلام البعث بتسريب الفديوهات لهذا الدعي وهو بين احضان اليهود …على مر العصور حاول الكثيرون ان يتطالوا على مقام امامنا وكان مكانهم مزابل التأريخ وعلي ع شاهق وقبابه الذهبيه تعانق السماء وصوت شيعته ومحبيه سيبقى ازلياً كما الأذان لاينقطع ابداً…وأخر قولي المدافعين عن هذا الدعي احذروا ان تجملوا صورته فأنه يشبه ابن ملجم بالقول والفعل والشكل ولاتنسوا ان بيتكم من زجاج

كفاح الخفاجي

شاهد أيضاً

علي فهد

حملة وطنية لاقرارقانون مزدوجي الجنسية

منبر العراق الحر : بعد كل حادثة هروب لاحد المسؤولين عن سرقة المال العام طوال …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *