الرئيسية / مقالات / أولاً وأخيراً أن يكون صادقاً…… الكاتبة ريم شطيح
ريم

أولاً وأخيراً أن يكون صادقاً…… الكاتبة ريم شطيح

منبر العراق الحر : قد يكون ‘بعض’ مما يكتبه الكاتب مبنيا على تجارب شخصية خاضها الكاتب؛ بَيدَ أنّ التجربة وحدها لا تكفي لتقديم خُلاصة أو حكمة إنسانية، وليس كل مَن مرّ بتجارب يستطيع استخلاص حكمة أو مادة تنويرية يفيد بها المجتمع.
إنّ دراسة الكاتب لهذه التجربة وتحليلها وقياس آثارها وأسبابها وحيثياتها والشخصيات التي اشتركتْ بها بما فيهم شخصيته هو/هي والزمن والظروف هو ما يُمكّن الكاتب من أن يُخرج من تجربته مادة علمية “وجدانية بالضرورة” بالإضافة إلى موهبة الكتابة كأداة لتدوين هذا المنتوج الفِكري.
الكاتب الحقيقي لا يُوثّق تجربته قبل أن يُخضعَها للدراسة والتحليل والتشخيص كي يقدّمَها للقارئ للاستفادة منها كطرح تنويري، وهذا دور الكاتب عبر العصور.
كي يصلَ الكاتب لمرحلة التأثير في القارئ والمجتمع؛ لا بد أن يكون ما يقدّمه نِتاجَ صراع فكري ومجتمعي إنساني ونِتاج عقل حُر، ولا بد أن يكون الهدف الأسمى هو إفادة المجتمع بخُلاصات من شأنها رفع المستوى الفِكري والأخلاقي، وتنبيه الناس أفرادا وجماعات إلى الكثير من الشوائب بفضح السلوكيات والشرور في نفوس مَن حولهم، وتقديم حلول من شأنها التقويم والبناء وليس الهدم.
حتى ينجح الكاتب بهذا ويؤثّر بالعقول التي قد تستفيد من محصوله المعرفي الإنساني وجهده الفِكري في هذا الصدد؛ يجب أولاً أن يكونَ واضحاً بالطرح شُجاعاً بعرض التجربة حتى لو كان في عَرضها فَضْحاً لواقعه وما يرتبط به من أشخاص ينطوي عليهم هذا الطرح بكل وضوح. ولكي يفعل كل هذا بنجاح؛ يجب أولاً وأخيراً أن يكون صادقاً.
الكاتبة ريم شطيح

شاهد أيضاً

علي الكعبي

ما عجزت عنة الحكومة حققه ” مشروع الصدر الخدمي …علي قاسم الكعبي.

منبر العراق الحر : عندما نتسأل عن أسباب تدهور وانخفاض المستوى التعليمي في العراق علينا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *