الرئيسية / تقارير وتحقيقات / موسوعة جرائم الولايات المتحدة الأمريكية: (242) أول دولة تستخدم الأسلحة الكيمياوية على شعب صغير لمدة 10 سنوات.
تنزيل

موسوعة جرائم الولايات المتحدة الأمريكية: (242) أول دولة تستخدم الأسلحة الكيمياوية على شعب صغير لمدة 10 سنوات.

منبر العراق الحر :ترجمة وإعداد :حسين سرمك حسن

الكونغرس الأمريكي: ضحايا فيتنام من العامل البرتقالي 4.8 مليون مُصاب، 50000 طفل مشوّه، 800,000 شخص بحاجة لرعاية طبية مستمرة (القسم الأول).

ملاحظة
_____
هذه الحلقات مترجمة ومُعدّة عن مقالات ودراسات وكتب لمجموعة من الكتاب والمحللين الأمريكيين والبريطانيين.
اقتباسات
_____
(كانت الحكومة الأمريكية تعرف كل شيء عن المخاطر القاتلة التي يشكلها هذا السلاح الكيميائي المروّع، لكنها قررت أنه من المقبول تماما استخدامه ضد الشعب الفيتنامي، الذي كان أفراده، بعد كل شيء، مجرد “غرباء تافهين”. وقال الدكتور جيمس كلاي، كبير العلماء السابقين في فرع الأسلحة الكيميائية: “عندما بدأنا برنامج مبيدات الأعشاب في الستينات، كنا على بيّنة من الأضرار الناجمة عن التلوث بالديوكسين … كنا ندرك حتى أن التركيبة العسكرية لديها تركيز أعلى من الديوكسين من النسخة المدنية بسبب انخفاض التكلفة وسرعة التصنيع . ومع ذلك، لأن المواد كانت تُستخدم على العدو، لم يكن أحدٌ منا قلقاً للغاية )”.
بريت ويلكينس
ASIA/PACIFIC – JANUARY 9, 2011
(ومن الشواغل الرئيسية الأخرى للديوكسين قدرته على البقاء سامّاً لفترات طويلة من الزمن. نصف عمر الديوكسين في جسم الإنسان يمكن أن يستمر من 7 إلى 11 سنة، وفي بعض الحالات أكثر من 20 عاما. وعلى الرغم من أن أشعة الشمس تميل إلى التسريع من عملية التحلل من السموم في الطبيعة، فأن الديوكسين الموجود تحت التربة أو في رواسب المياه يكون له دورة حياة نصف عمرها أكثر من 100 سنة).
History.com
2017
)أجري أول إجراء قانوني اتخذ لصالح الضحايا الفييتناميين في كانون الثاني / يناير 2004 في محكمة محلية في نيويورك. وفي نهاية المطاف، رأت محكمة المقاطعة أن “رش مبيدات الأعشاب … لم يشكل جريمة حرب قبل عام 1975” وأن القانون الدولي أعفى الشركات التي أنتجت هذا العامل من المسؤولية. وحتى الآن، لم تكن هناك محاولة لتعويض أو مساعدة الضحايا الفييتناميين للعامل البرتقالي حتى عام 2007، عندما خصّصت الحكومة الأمريكية 3 ملايين دولار لإزالة السموم من النقاط الساخنة للديوكسين في القواعد العسكرية الأمريكية السابقة في فيتنام(.
بريت ويلكينس
ASIA/PACIFIC – JANUARY 9, 2011
المحتوى
_____
(تمهيد: الولايات المتحدة أول من استخدم الأسلحة الكيمياوية للإبادة البشرية بصورة واسعة- وقفة ومفارقة عجيبة: هو شي منه فضح أكاذيب رئيسين أمريكيين في نصرة الشعوب المستعمرة وحقّها في تقرير مصيرها- الرئيس الأمريكي يوافق على استخدام الأسلحة الكيمياوية ضد شعب فيتنام- ما الذي يسبّبه الديوكسين للإنسان؟ المادة الأكثر سمّية في تاريخ البشرية- نصف عمر العامل البرتقالي 100 سنة!!- كانت الحكومة الأمريكية تعرف كل شيء عن مخاطر هذا السلاح الكيمياوي- بريطانيا دائما شريكة الولايات المتحدة في الجرائم وممهدة لها- الكونغرس الأمريكي: 4.8 مليون فيتنامي تعرّضوا للعامل البرتقالي- بعد خمسين عاما مازال العامل البرتقالي الأمريكي يبيد الفيتناميين- التأثيرات طويلة الأمد للعامل البرتقالي- الآثار الصحية: (1). التأثيرات الصحّية على المواطنين الفيتناميين الحاليين- وقفة: ما هي السنسنة المشقوقة ؟- (2). التأثيرات الصحّية على اللاجئين الفيتناميين- الآثار البيئية- إزالة الغابات: أزال الأمريكان 50% من غابات فيتنام- اللاجئون الايكولوجيون- الآثار الاجتماعية والسياسية- الردود المرتجعة: القضاء الأمريكي يرفض أول دعوى جماعية للضحية الفيتنامية- لا تعويضات وضحك على عقول الناس- هذه جريمة حرب وفق اتفاقيات جنيف فمن يحاسب الحكومة الأمريكية المجرمة؟- تواطؤ العلماء الأمريكيين- لنقرأ موسوعة الويكيبيديا بحذر- مصادر التجارب الأمريكية اللاأخلاقية على البشر وتاثرات العامل البرتقالي المدمّرة على االشعب الفيتنامي)
تمهيد: الولايات المتحدة أول من استخدم الأسلحة الكيمياوية للإبادة البشرية بصورة واسعة
___________________________________________
خلال العام الأخير من حكم الرئيس دوايت د. ايزنهاور في منصبه كان هناك أقل من 1000 من العسكريين الأمريكيين في فيتنام. وبحلول نهاية عام كينيدي الأول كان هناك أكثر من 3000، وبحلول بداية عام 1962 تم نشر أكثر من 11000 جندي أمريكي في الهند الصينية. ولكن على الرغم من تصعيد كينيدي، كانت المقاومة الفيتنامية أقوى. هذه هي قوة ودافع شعب يقاتل للدفاع عن وطنه ضد المعتدين الأجانب. وبقرار الرئيس الأمريكي استخدام الأسلحة الكيمياوية (خصوصا العامل البرتقالي agent orange) في الحرب العدوانية على الشعب الفيتنامي تكون الولايات المتحدة أول دولة في العالم تستخدم أسلحة الدمار الشامل الكيمياوية في الحرب على دولة مستقلة بعد أن أن كانت أول دولة في التاريخ تستخدم الأسلحة النووية ضد الأهداف المدنية من خلال القنبلتين النوويتين اللتين دمّرت بهما مدينتين (هيروشيما وناغازاكي) مأهولتين بالسكان المدنيين وليسا هدفين عسكريين. وهذا يكشف أن الإبادة البشرية الوحشية وليس الردع العسكري هو الهدف المستتر للولايات المتحدة الأمريكية خصوصا وأن الحرب انتهت من الناحية الفعلية والجيش الياباني هُزم والإمبراطور الياباني كان على وشك إعلان بيان الاستسلام. ناهيك عن أن القوات الأمريكية كانت قد أحرقت بيوت طوكيو العاصمة الخشبية الهشّة متسبّبة في موت أكثر من 300000 مواطن ياباني مدني برىء. تتكرّر القصّة هنا في حالة القصف الأمريكي لفيتنام بالأسلحة الكيمياوية. فقد استهدف هذا القصف كما سنرى مواطني فيتنام الجنوبية بصورة أساسية وحكومتهم العميلة حليفة للولايات المتحدة. وقد استمر هذا القصف لمدة عشر سنوات (1961-1971) لتضرب هذه الدولة المجرمة رقما قياسيا جديدا في العدوان والوحشية.
وقفة- مفارقة عجيبة: هو شي منه فضح أكاذيب رئيسين أمريكيين في نصرة الشعوب المستعمرة وحقّها في تقرير مصيرها
__________________________________________
كان كل من مقاتلي حرب العصابات في الجنوب وجيش جبهة التحرير الوطنية الفيتناميين يقاتلون لتحرير فيتنام من السيطرة الاستعمارية الاستغلالية من دول أجنبية مثل فرنسا الإمبراطورية (التي بدأت استعمار فيتنام في عام 1874)، ثم اليابان (خلال الحرب العالمية الثانية)، ثم الولايات المتحدة (منذ طرد فرنسا بعد هزيمتها العسكرية الضخمة في دين بين فو في عام 1954) ثم ضد نظامها الفاشي العسكري المدعوم من الولايات المتحدة في جنوب فيتنام والذي كان يرأسه الرئيس الوحشي والفاسد نجو دينه ديم.
(وبالمناسبة، كانت المحسوبية في حكم دييم في قبضة الحديد مضحكة تماما، فقد كان أحد أشقائه هو رئيس أساقفة فيتنام الكاثوليك، وشقيقه الثاني هو المسؤول عن منطقة هوى، وشقيقه الثالث هو المؤسس المشارك للحزب السياسي الوحيد في جنوب فيتنام، فضلا عن كونه مستشار دييم الرئيسي).
وكان هدف جبهة التحرير الوطني هو توحيد الشمال والجزء الجنوبي من البلاد وتحريرها من نفوذ واحتلال الغزاة الأجانب. وكان زعيم حركة التحرير منذ بدايته هو “هو تشي مينه” الذي وجه نداءات صادقة إلى الرئيس وودرو ويلسون (بعد أن أضعفت الحرب العالمية الأولى النظام الاستعماري الفرنسي) والرئيس هاري ترومان (بعد أن استولى اليابانيون على فيتنام خلال الحرب العالمية الثانية).
طلب في كل نداء مساعدة أميركا لتحرير فيتنام من قمع الاستعماريين الفرنسيين ولكن كل واحد منهم أعطاه آذانا صمّاء، على الرغم من أن هوشي مينه قد أدرج في كثير من الأحيان صيغة وروح إعلان الاستقلال الأمريكي في جهوده المتواصلة لتحقيق العدالة وتحرير شعبه .
الرئيس الأمريكي يوافق على استخدام الأسلحة الكيمياوية ضد شعب فيتنام
________________________________________
وبفعل المقاومة البطولية ظهرت حاجة إلى تكتيكات جديدة لمكافحة التمرد المتنامي. وتحقيقا لهذه الغاية، وافق الرئيس كينيدي على خطة لاستخدام الأسلحة الكيميائية / البيولوجية في فيتنام. بدأت الطائرات الأمريكية رش مبيدات الأعشاب السامة على الغابات المطيرة في جنوب فيتنام خلال عملية مزرعة اليد Operation Ranch Hand في محاولة لتدمير الغابات الكثيفة المُستخدمة للتغطية من قبل الميليشيات. كما أراد المخططون العسكريون الأمريكيون القضاء على المحاصيل التي تغذّي المتمردين.
من بين جميع الأسلحة الكيميائية المُستخدمة، واحدة تبرز الموت والوحشية والدمار الذي لا يصدق. فقد تم نشر أورانج أجنت orange agent أو “العامل البرتقالي” ، الذي سُمّي بهذا الإسم لأنه تم شحنه في براميل عليها علامة بشريط برتقالي، لأول مرة إلى فيتنام في 9 يناير 1962. على مدى السنوات التسع المقبلة، رشّت الولايات المتحدة حوالي 20 مليون غالون من هذه المواد على مساحة خمسة و نصف مليون فدان من الريف الفيتنامي الجنوبي. كان من المفترض أن يكون هؤلاء الناس حلفاءنا، ولكن الولايات المتحدة كانت تطلق العنان للسموم القاتلة ضدهم.
ما الذي يسبّبه الديوكسين للإنسان؟ المادة الأكثر سمّية في تاريخ البشرية
______________________________________
العامل البرتقالي يحتوي على الديوكسين، المادة الكيميائية الأكثر سمية المعروفة في تاريخ البشرية. التعرض لها يسبب تشوهات خلقية خطيرة وكذلك موسوعة طبية حقيقية من السرطان وغيرها من الأمراض، بما في ذلك: سرطان الأنسجة الرخوة، سرطان الغدد الليمفاوية غير هودجكين، مرض هودجكينز، سرطان الدم الليمفاوي المزمن، سرطان البروستاتا والحنجرة والقصبة الهوائية، المايلوما المتعددة، والاعتلال العصبي المحيطي الحاد وتحت الحاد، مرض السكري من النوع الثاني، السنسنة المشقوقة، الكلوراكن، اضطرابات الغدد الصماء، القلب والأوعية الدموية، الجهاز الهضمي، الأيض، الجهاز العصبي والجهاز التنفسي، واضطرابات الجلد.
نصف عمر العامل البرتقالي 100 سنة!!
_______________________
ومن الشواغل الرئيسية الأخرى للديوكسين قدرته على البقاء سامّاً لفترات طويلة من الزمن. نصف عمر الديوكسين في جسم الإنسان يمكن أن يستمر من 7 إلى 11 سنة، وفي بعض الحالات أكثر من 20 عاما.
وعلى الرغم من أن أشعة الشمس تميل إلى التسريع من عملية التحلل من السموم في الطبيعة ، فأن الديوكسين الموجود تحت التربة أو في رواسب المياه يكون له دورة حياة نصف عمرها أكثر من 100 سنة.
(لا تنسى أن نصف عمر اليورانيوم المنضّب الذي استخدمته الولايات المتحدة ضد العراق هو 4 مليارات سنة .. أكرّر 4 آلاف سنة!!)
كانت الحكومة الأمريكية تعرف كل شيء عن مخاطر هذا السلاح الكيمياوي
_________________________________________
كانت الحكومة الأمريكية تعرف كل شيء عن المخاطر القاتلة التي يشكلها هذا السلاح الكيميائي المروّع، لكنها قررت أنه من المقبول تماما استخدامه ضد الشعب الفيتنامي، الذي كان أفراده، بعد كل شيء، مجرد “غرباء تافهين”. وقال الدكتور جيمس كلاي، كبير العلماء السابقين في فرع الأسلحة الكيميائية من مختبر تطوير تسليح القوة الجوية في ولاية فلوريدا:
“عندما بدأنا برنامج مبيدات الأعشاب في الستينات، كنا على بيّنة من الأضرار الناجمة عن التلوث بالديوكسين … كنا ندرك حتى أن التركيبة العسكرية لديها تركيز أعلى من الديوكسين من النسخة المدنية بسبب انخفاض التكلفة وسرعة التصنيع . ومع ذلك، لأن المواد كانت تُستخدم على العدو، لم يكن أحدٌ منا قلقاً للغاية “.
في الواقع، شركة داو كيميكال، التي صنعت العامل البرتقالي (جنبا إلى جنب مع مونسانتو، دايموند شامروك، هرقل، ويونيرويال، وطومسون للكيماويات وغيرها)، دعت إلى اجتماع سري في مقر الشركة في أوائل عام 1965 للتنبيه بأن العامل البرتقالي سام جدا. ولكن لم يتم القيام بأي شيء لتخفيف قوة هذا السلاح القاتل.
بريطانيا دائما شريكة الولايات المتحدة في الجرائم وممهدة لها
__________________________________
ويؤكّد موقع HISTORY.com الشهير على أنه خلال أواخر الأربعينات والخمسينات، تعاونت الولايات المتحدة وبريطانيا على تطوير مبيدات الأعشاب مع التطبيقات المحتملة في الحرب. وتم جلب بعض هذه المنتجات إلى الأسواق كمبيدات للأعشاب. وكان البريطانيون أول من استخدم مبيدات الأعشاب في الخمسينات لتدمير المحاصيل والشجيرات وأشجار المتمردين الشيوعيين في مالايا خلال حالة الطوارئ في مالايان. وضعت هذه العمليات الأساس للاستخدام اللاحق للعامل البرتقالي وغيره من عوامل تعرية الأشجار من قبل الولايات المتحدة.
كانت تركيزات المبيد في التربة والمياه أكبر بمئات المرات من المستويات التي تعتبر آمنة من قبل وكالة حماية البيئة الأمريكية.
الكونغرس الأمريكي: 4.8 مليون فيتنامي تعرّضوا للعامل البرتقالي
______________________________________
وكانت الآثار التي أصابت الشعب الفييتنامي صادمة ومدمرة تماما. ووفقا لدائرة أبحاث الكونغرس، تعرّض ما يصل إلى 4.8 مليون شخص للهجمات الكيميائية الأمريكية. وقد ولد حوالي 50000 طفل على مدى ثلاثة أجيال مع تشوهات مروّعة بعد أن ابتلع آباؤهم العامل البرتقالي في طعامهم وماءهم، وسوف يولد العديد من الأطفال في المستقبل مع تشوهات لا تُصدّق. وتواصل شركة أورانج تلويث المياه والتربة الفيتنامية إلى هذا اليوم بالذات، ويحتاج نحو 800,000 شخص هناك إلى رعاية طبية مستمرة.
كما تعرّض عشرات الآلاف من قدامى المحاربين الأمريكيين في حرب فيتنام إلى العامل البرتقالي، ويعاني العديد من أطفالهم من عيوب خلقية مشابهة لتلك التي عُثر عليها لدى الأطفال الفيتناميين. ولكن عندما أدّت دعوى قضائية اتحادية ضد الشركات المُصنّعة للسلاح إلى دفع 180 مليون دولار للمحاربين المتضرّرين من هذا العامل في عام 1984، قامت الحكومة الأمريكية والمحاكم الأمريكية بإسقاط جميع محاولات الشعب الفيتنامي للحصول على تعويض هم في أمس الحاجة إليه. ولم يحصل أي ضحية فييتنامية واحدة للحرب الكيميائية الفتاكة في أمريكا على قرش واحد تعويضا عن المعاناة التي تحملتها والتي لا يمكن تصورها. وحتى بالنسبة للمحاربين الأمريكيين المُعاقين بسبب العامل البرتقالي فإن الـ 180 مليون دولار تعني 1200 دولار لكل محارب لكل سنة على مدى عشر سنوات (12000 دولار!!) ومقابل ذلك تؤخذ منه قسائم الطعام والتقاعد والضمان الاجتماعي !!! أمّا أرملة المحارب المتوفى بسبب العامل البرتقالي فتحصل على 3700 دولارا !!!
وهذا أمر مخجل أكثر إذا اعتبرنا أنه في اتفاقات باريس للسلام عام 1973 التي أنهت الحرب، وافقت الولايات المتحدة على دفع 3.25 مليار دولار إلى فيتنام، مع تعهد آخر بمبلغ 1.5 مليار دولار في وقت لاحق. ولم يتم دفع أي مبلغ من هذه الأموال حتى الآن.
بعد خمسين عاما مازال العامل البرتقالي الأمريكي يبيد الفيتناميين
___________________________________
ما يزال العامل البرتقالي يحتل عناوين الصحف حتى يومنا هذا. في 9 يناير 2015، بعد 53 عاما من بدء هذه القصة المأساوية، أعلن المعهد الأمريكي للطب أن ما يصل إلى 2100 من طياري سلاح الجو الذين قادوا طائرات C-123 التي استخدمت لرش العامل البرتقالي تعرضوا للأسلحة الكيميائية، وقد يكونون في خطر الإصابة ببعض الأمراض المذكورة سابقا في هذه المقالة. وبينما كانت هناك دعاوى قضائية وتسويات، فإن العديد من قدامى المحاربين المُعرّضين والمريضين بالعامل البرتقالي لا يزالون غير مؤهلين للحصول على مزايا تتعلق بمرضهم.
التأثيرات طويلة الأمد للعامل البرتقالي
_____________________
“العامل البرتقالي هو السلاح الكيميائي الأكثر استخداما من قبل القوات المسلحة الأمريكية خلال حرب فيتنام، ويُصنف على أنه مُزيل للأعشاب. وكان الغرض الأساسي منه هو إزالة الغابات الاستراتيجية، وتدمير الغطاء الحرجي والموارد الغذائية اللازمة لتنفيذ واستدامة النمط الفيتنامي الشمالي لحرب العصابات. ووصل استخدام الولايات المتحدة لهذا العامل إلى القمة خلال عملية يد المزرعة ، حيث تم رش مادة الديوكسين (مع كونها سامة للغاية) على أكثر من 4.5 مليون فدان من الأراضي في فيتنام من 1961 إلى 1971.
وقد ترك استخدام العامل البرتقالي كسلاح كيميائي آثارا ملموسة وطويلة الأجل على الشعب الفييتنامي الذي يعيش في فيتنام وكذلك أولئك الذين فرّوا في الهجرة الجماعية من عام 1978 إلى أوائل التسعينيات. وتشير الدراسات التصحيحية المتأخرة إلى أن التقديرات السابقة للتعرّض للعامل البرتقالي كانت متحيزة بسبب تدخل الحكومة الأمريكية والتخمين، حيث أن التقديرات الحالية لإطلاق الديوكسين تكاد تكون ضعف تلك التي سبق التنبؤ بها. وتشير الدراسات الآن إلى أن الجيش الأمريكي رشّ العامل مباشرة على الملايين من الفيتناميين خلال تلك الحملة. آثار هذا العامل على الفيتناميين تتراوح من مجموعة متنوعة من الآثار الصحية، والآثار البيئية، لإلى الآثار الاجتماعية والسياسية.
الآثار الصحية
(1). التأثيرات الصحّية على المواطنين الفيتناميين الحاليين
_________________________________
تقول حكومة فيتنام إن 4 ملايين من مواطنيها تعرضوا للعامل البرتقالي، وتعرض ما يصل إلى 3 ملايين شخص لأمراض بسبب ذلك؛ وتشمل هذه الأرقام أطفالهم الذين تعرضوا. ويقدّر الصليب الأحمر في فيتنام أن ما يصل إلى مليون شخص مُعاق أو لديهم مشاكل صحية بسبب التلوّث بهذا العامل.
ووفقا لدراسة أجراها الدكتور نغوين فيت نهان، فإن الأطفال في المناطق التي استُخدم فيها هذا العامل قد تأثروا ولديهم مشاكل صحية متعددة، بما في ذلك الحنك المشقوق، والإعاقات العقلية، والفتق، والأصابع الإضافية في اليدين والقدمين. في السبعينات، تم العثور على مستويات عالية من الديوكسين في حليب الثدي من النساء الفيتناميات الجنوبيات، وفي دم الأفراد العسكريين الأمريكيين الذين خدموا في فيتنام. المناطق الأكثر تضررا هي المنطقة الجبلية على طول تروونغ سون (الجبال الطويلة) والحدود بين فيتنام وكمبوديا. يعيش السكان المتضررون في ظروف دون المستوى المطلوب مع العديد من الأمراض الوراثية.
في عام 2006، نشر آن دوك نغو وزملاؤه في مركز العلوم الصحية بجامعة تكساس تحليلا تجميعيا كشف عن قدر كبير من عدم التجانس (نتائج مختلفة) بين الدراسات، وهو نتيجة تتفق مع عدم وجود توافق في الآراء حول هذه المسألة. وعلى الرغم من هذا، فإن التحليل الإحصائي للدراسات التي فحصها أدى إلى بيانات تشير إلى أن الزيادة في العيوب الخلقية والمخاطر النسبية من التعرض للعامل البرتقالي أكثر من المناطق الأخرى في العالم. مع وجود علاقة عارضة بالقرب من عتبة الدلالة الإحصائية في الولادات الميّتة، والحنك المشقوق، وعيوب الأنبوب العصبي، مع السنسنة المشقوقة هو العيب الأكثر أهمية إحصائيا. ويعزى التباين الكبير في الدراسات بين الدراسات الفييتنامية وبين بقية العالم إلى التحيز في الدراسات الفيتنامية.
28 من القواعد العسكرية الأمريكية السابقة في فيتنام حيث تم تخزين المبيدات على متن الطائرات قد لا يزال لديها مستوى عال من الديوكسينات في التربة، مما يشكل تهديدا صحيا للمجتمعات المحيطة بها. وأجريت اختبارات واسعة النطاق لتلوث الديوكسين في القواعد الجوية الأمريكية السابقة في دانانغ، ومنطقة فو كات، وبين هوا. بعض التربة والرواسب في القواعد لها مستويات عالية للغاية من الديوكسين التي تتطلب العلاج. قاعدة دا نانغ الجوية لديها تلوث الديوكسين تصل إلى 350 مرة أعلى من التوصيات الدولية للعمل. ولا تزال التربة والرواسب الملوثة تؤثر على مواطني فيتنام وتسمم سلسلة الأغذية وتسبب الأمراض والأمراض الجلدية الخطيرة ومجموعة متنوعة من أنواع السرطان في الرئتين والحنجرة والبروستاتا.
لقد أجريت دراسات صارمة لقياس مستويات الديوكسين التي لا تزال موجودة في عينات الدم لمواطني كلّ من شمال وجنوب فيتنام. وتشير هذه الدراسات إلى أنه على الرغم من أن معظم الدراسات حول العامل البرتقالي كانت تحليلات قصيرة النظر من قبل قدامى المحاربين الأمريكيين، فإن المواطنين الفيتناميين قد تعرّضوا لما هو أكبر بكثير مما حدّدته الدراسات السابقة. إن انتشار الديوكسين كما وصفه ششتر وآخرون واضح في المستويات العالية جدا منه في حليب الإنسان، والأنسجة الدهنية، والدم المقاسة بالكروماتوغرافيا الغازية والطيف الكتلي في الشعب الفيتنامي الذي يعيش في فيتنام أكبر بكثير من سائر السكان (ششتر وآخرون، 1995). تم إثبات مستويات الديوكسين في الدراسات اللاحقة، وعلى الأخص تلك التي أجريت في مناطق قريبة جغرافيا من مواقع القصف ومسارات الرش في أثناء عملية يد المزرعة، بين عامي 1962 و 1970. دراسة عينة من 2200 مواطن فيتنامي لمستويات الديوكسين في مدينة بين هوا، وهي مدينة مكتظة بالسكان في جنوب فيتنام تقع على مقربة من قاعدة جوية كانت تُستخدم لمهمات الرش، أشارت إلى مستويات مرتفعة بشكل ملحوظ من ديوكسين الدم على الرغم من مرور فترة 20 عاما من السلام مع العامل البرتقالي. أما المهاجرون إلى المدينة وحتى الأطفال الذين ولدوا بعد انتهاء عمليات الرش فقد كانت عينات الدم تشير إلى وجود ديوكسين (شيكتر وآخرون، 2001). وقد أكدت الدراسات الوصفية مسار الديوكسين من الميراث الجيني، على سبيل المثال. وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين التعرض الأبوي للعامل البرتقالي والسنسنة المشقوقة على ثلاث دراسات حالة من 1966 إلى 2008 (نجو وآخرون، 2009).
وقفة: ما هي السنسنة المشقوقة ؟
___________________
السنسنة المشقوقة التي تركّز عليها الويكيبديا ولم نجد ما يؤيدها بشكل واسع ناسية التخلف العقلي والشلل الدماغي وغيرها من التشوّهات الوراثية الفظيعة هي (باللغة اللاتينية: “Split spine” الشوك المشقوق) (بالإنجليزية: Spina bifida occulta) عبارة عن عيب تطور خَلقِي ناجم عن انغلاق غير كامل للأنبوب العصبي لدى الجنين. حيث تبقى بعض الفقرات غير ملتحمة ومفتوحة . إذا ما كانت هذه الفتحة العظمية كبيرة بشكل كافي فسوف تجعل جزءا من الحبل الشوكي يبرز منها . وتظهر ككيس يحيط بالحبل الشوكي قد يحوي أو لا يحوي سائلاً شوكياً . هناك عيب خلقي آخر في الأنبوب العصبي يدعى انعدام الدماغ حيث لا ينغلق الجزء من الأنبوب العصبي الذي سيعطي المخ, ومن العيوب أيضا القيلة الدماغية التي تنتج عن بقاء أجزاء أخرى من الدماغ غير ملتحمة بشكل كامل – المترجم عن الويكيبيديا .
(2). التأثيرات الصحّية على اللاجئين الفيتناميين
___________________________
وعلاوة على ذلك، فإن آثار العامل البرتقالي تستمر في العيش في مجتمعات اللاجئين الفيتناميين. ساعد السمّ في خلق الاضطرابات السياسية والاقتصادية اللازمة لاقتلاع أكثر من مليوني لاجئ من فيتنام وكذلك لاوس وكمبوديا وإرغامهم على الفرار إلى بلدان أخرى. وبحلول عام 1992، استقر ما يزيد على مليون لاجئ في الولايات المتحدة، و 000 750 لاجئ في بلدان أخرى من أمريكا الشمالية وأوروبا، وكمية لا يمكن التأكد منها من اللاجئين في مخيمات في جميع أنحاء العالم، ولم يتمكنوا من الحصول على تأشيرات ووثائق الهجرة اللازمة للهجرة الدائمة. وقد خلصت تقارير علمية إلى أن اللاجئين الذين أفادوا بأنهم تعرّضوا للرشاشات الكيميائية أثناء وجودهم في فيتنام الجنوبية ما زالوا يعانون من ألم في العينين والجلد، فضلا عن الاضطرابات المعدية المعوية. وفي إحدى الدراسات، عانى اثنان وتسعون في المائة من المشاركين من التعب المستمر؛ وأبلغ آخرون عن حالات الإجهاض والولادة المشوّهة. وقد خلصت التحاليل التلوية لأحدث الدراسات حول الارتباط بين العامل البرتقالي والعيوب الخلقية إلى وجود علاقة ذات دلالة إحصائية مثل وجود أحد الوالدين الذين تعرضوا للعامل في أي مرحلة من مراحل حياتهم سيزيد من احتمالية إما امتلاكه أو كونه بمثابة الناقل الوراثي للعيوب الخلقية. وأشارت دراسات فييتنامية على وجه التحديد إلى وجود علاقة أكبر بين تعرض الأبوين للعامل والعيوب الخلقية، وخلص العلماء إلى أن معدل الارتباط يختلف ظرفيا كدرجة التعرض والكثافة.
الآثار البيئية
________
كما كانت الآثار البيئية للعامل البرتقالي مُدمرة فيما يتعلق بتدميرها للحياة النباتية فضلا عن خلق قسري للاجئين الإيكولوجيين. وقد أفيد بأن البيئة الفيزيائية الفييتنامية تواصل التأثير على الحياة اليومية للمواطنين الفيتناميين، مع الدراسات التي خلصت إلى أن التعرض لهذا العامل ظاهر في مستويات الدم من الديوكسين التي لا تزال تنتشر في البلاد بسبب ثبات الديوكسين في التربة، والتي تتحرك في كثير من الأحيان إلى الرواسب النهرية، والأسماك، وأخيرا إلى الناس عن طريق الاستهلاك اليومي. أكدت الدراسات التي أجريت في وادي الووي، وهي قرية بالقرب من قاعدة عسكرية أمريكية لم تعد قائمة منذ عام 1963 وعام 1966، عملية التكبير البيولوجي هذه، حيث أن التربة الملوثة تصرفت كـ “خزانات” من العامل البرتقالي السام الذي من شأنه أن ينقل لاحقا إلى الأسماك والبط وأخيرا إلى البشر، وكل ذلك عن طريق الاستهلاك. وخلص الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة إلى أنه “ربما لا يمكن أبدا إصلاح الكثير من الأضرار التي سبّبها العامل البرتقالي في البيئة الفيتنامية”.
إزالة الغابات: أزال الأمريكان 50% من غابات فيتنام
______________________________
وسجلت السجلات العسكرية الأمريكية الرسمية أرقاما فظيعة بما في ذلك تدمير 20٪ من أدغال فيتنام الجنوبية و20-36٪ (مع أرقام أخرى تبلغ 20-50٪) من غابات المنغروف (المنغروف شجر استوائي – المترجم). وقد لوحظ انخفاض عام في الكتلة الحيوية، أي السكان النباتي والحيواني، إلى جانب فقدان المغذيات في التربة وإنتاجية النظام الإيكولوجي من حيث غلة النمو. وقد أدت الغابات التي تم رشها عدة مرات (تشير التقديرات إلى كمية من الأراضي تساوي 5 مليون هكتار) إلى تفاقم العيوب الإيكولوجية على نطاق واسع؛ فأوقات الانتعاش مشكوك فيها و “المجتمعات النباتية والحيوانية قد تعطلت تماما” بسبب “الابادة الكاملة للغطاء النباتي”. وما زال تأثير إزالة الغابات على المدى الطويل يؤدي إلى عدم قدرة أوراق الشجر والأشجار المنغروفية الأقل نموا على النمو حتى من رشة واحدة، مع وجود العديد من البقع من الأعشاب الزائفة غير القابلة للحياة اقتصاديا التي يُشار إليها عموما باسم “العشب الأمريكي” . أنتجت الأراضي الزراعية التي دُمّرت في عملية العسكرة وإنشاء ساحات القتال أرضا زراعية قاحلة، مما أجبر المزارعين الفيتناميين على العمل مع التربة الملوثة لأكثر من 40 عاما.
اللاجئون الايكولوجيون
_____________
ويعتبر استخدام عامل أورانج “مثالا سيئ السمعة” على مصادرة البيئة البشرية لصالح الحرب، مما اضطر الفييتناميين الريفيين للانتقال إلى المدن كلاجئين إيكولوجيين للبقاء على قيد الحياة بسبب تدمير محاصيلهم وسبل عيشهم. وأشار أستاذ جامعة هارفارد الراحل صمويل ب. هنتنغتون إلى تأثير زيادة عدد سكان الحضر إلى ضعفين أو ثلاثة أضعاف سكان المناطق الريفية مباشرة بسبب حرب فيتنام. ويلاحظ المؤلفون اللاحقون أن استخدام العامل البرتقالي قد تسبّب في ارتكاب “جريمة بيئية” كانت حاسمة في إنتاج هذا اللاجئ المُشرد بيئيا، أي الأفراد الذين أزيلوا من ديارهم وارتحلوا إلى المُدن.
الآثار الاجتماعية والسياسية
________________
كما تم توثيق الآثار الاجتماعية والسياسية المختلفة من جراء العامل البرتقالي. لا تزال الصعوبة في الحفاظ على الشفافية القضائية والمدنية مستمرة على الرغم من مرور عقود منذ استخدام هذا العامل من قبل الجيش الأمريكي. وقد وصفت الشركات التي اتهمت باللاأخلاقية لاستخدامها هذا العامل الكيميائي بأنها “عدائية وتركز على الحجج التكنولوجية”.
الردود المرتجعة
_____________
القضاء الأمريكي يرفض أول دعوى جماعية للضحية الفيتنامية
وأجري أول إجراء قانوني اتخذ لصالح الضحايا الفييتناميين في كانون الثاني / يناير 2004 في محكمة محلية في نيويورك. وفي نهاية المطاف، رأت محكمة المقاطعة أن “رش مبيدات الأعشاب … لم يشكل جريمة حرب قبل عام 1975” وأن القانون الدولي أعفى الشركات التي أنتجت هذا العامل من المسؤولية. واقترحت أيضا نماذج بديلة للتوفيق بين الأضرار التي يسببها الديوكسين على الشعب الفييتنامي والتعويضات. وقد دعا البعض إلى أن تعتبر عملية إزالة الأضرار والدمار “جريمة حرب بيئية”. وقد دعت مراجعات القانون إلى مراجعة عملية التقاضي في الولايات المتحدة بسبب الآثار الضارة المتعلقة بالعدالة والتعويضات والمساءلة نتيجة التأثير السياسي للمصالح الخاصة المنراكمة.
لا تعويضات وضحك على عقول الناس
______________________
قام العديد من الضحايا الفييتناميين برفع دعوى ضد حكومة الولايات المتحدة في السنوات اللاحقة، قائلين أن العامل البرتقالي يتعارض مع القواعد التي يضعها بروتوكول جنيف. وقد حظرت اتفاقيات جنيف في عام 1928 استخدام الأسلحة الكيميائية أو البيولوجية في النزاعات المسلحة الدولية. وردّت حكومة الولايات المتحدة بقولها إن عملية يد المزرعة تصرفت ضمن حدود القانون، وذلك لأن المواد الكيميائية كانت مجرد مبيدات حشرية، وليس أسلحة كيميائية.
في وقت سابق من هذا الشهر، قدمت جمعية ضحايا العامل البرتقالي في مدينة هو تشي منه دعوى قضائية رابعة ضد الشركات الكيميائية الأمريكية التي أنتجت هذا العامل ولم تحصل على أي نتيجة من الدولة الديمقراطية الأولى المدافعة عن حقوق الإنسان.
مصادر التجارب الأمريكية اللاأخلاقية على البشر وتأثيرات العامل البرتقالي المدمّرة على االشعب الفيتنامي
_________________________________________
مصادر حلقات هذا القسم عن التجارب الأمريكية اللاأخلاقية على البشر واستخدامهم كحيوانات تجارب وتأثيرات العامل البرتقالي المدمّرة على االشعب الفيتنامي سوف تُذكر في ختام الحلقة الأخيرة.

شاهد أيضاً

59df448cd4375012268b4567

سر نقش كلمة “الله” على ملابس الفايكينغ!

منبر العراق الحر : أثار اكتشاف هام في ملابس وُجدت ضمن قبور الفايكينغ على مدى …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *