الرئيسية / ثقافة وادب / الفقدان : قصة قصيرة=== صبيحة شبر
صبيحة شبر

الفقدان : قصة قصيرة=== صبيحة شبر

منبر العراق الحر :

أشعر بالعجز ، تناقشني فيما أنا به ، تجعلني أرى الأسباب ، والمس النتائج ، مقتنعة تمام الاقتناع أنني توصلت وحدي الى النتيجة التي أجدها ساطعة أمام عيني ، تدلهم الخطوب ، واعجز عن رؤية الطريق الصائب الصحيح ، تأتي أنت بابتسامتك الواثقة ، لتزيل ما اعترى ذهني من التباس ، تبدد معالم الشك والارتياب بقدرتي على اجتياز السبيل ، تقنعني بطريقتك الحبيبة في الإقناع أنني يجب ان أؤمن بنفسي بعد إيماني بالله وان اعتمد على ذاتي في تذليل الصعاب التي أجدها أشواكا تعرقل الاستمتاع بما احصل عليه من ورود عابقة بالأريج ، جياشة بالعطر الجميل ،
– لا تخافي ،
لم تفرق بالمعاملة بيننا نحن الأشقاء ، تحبنا جميعا بنفس الدرجة العالية ، تمنحنا الدفء نفسه والحنان عينه ، تعلمنا ان الأب معاملة حانية ،، وحازمة، حنان متدفق ، دفء متواصل ، تعليم مستمر ، تبيان الخطأ والإرشاد الى الصواب ،، ان الحياة جميلة وإننا يجب ان نتعلم العطاء مثلما تعلمنا الأخذ
– احبي الناس ،هم طيبون
، اختلف معك أحيانا بسبب انني لا أرى مثل الذي تراه لآني لم أجرب الحياة مثلك وما زالت نظرتي قاصرة عن الإلمام بنظرتك للأمور ، وأحيانا لان عمري الصغير آنذاك صور لي ان الاختلاف لمجرد الاختلاف قد يكسب المرء غنى ليس بطاقته ان يكسبه ، تسمعني بتلك القدرة على الفهم ، ابدي وجهات نظري ، وأنت صامت ، تناقشني فيما اختلفنا به دون ان يرتفع لك صوت ، ولم أرك تغضب او تفند آرائي التي أراها الآن خاطئة ولم أكن أقوى على مصارحتك انها خاطئة
– أخائف انت ام جبان ؟؟
، حسدني الجميع عليك ، لم تستعمل العنف في تقويمي وكثيرا ما يخطيء الإنسان ، ولم اسمع منك كلمة خشنة ، آباء صديقاتي كانوا يضربون بناتهم بالحزام دون ان يبالوا انهن فتيات وحرام ان يضربن بباقات الورود ، الم يقل الرسول الكريم رفقا بالقوارير ، تخرج معي ونذهب الى دور الكتب نشتري كتابا معينا او للسوق فتختار لي ما أريد بذوقك الذي حسدني عليه الجميع ، ما ان تنتقي لي شيئا حتى تسارع صديقاتي الى امتداحه بسبب الجمال والروعة المتصف بها ، ولم تكن تلك الصديقات ينتبهن لما كنت اختاره انا ، تراني إحداهن وآنت تسير بجانبي ، وتسألني في اليوم التالي
– من اين لك هذا الشاب الوسيم ؟؟
، تضيق بي الحياة ، وتندلع أمامي نيرانها ، فلا اجد من يستطيع ان يطفيء حرائقي المندلعة الا أنت ، اهرع إليك أحدثك بمتاعبي ، ويأتيني صوتك الواثق الهاديء ليطمئنني ان الدنيا ما زالت بخير ، وان مصائبي ليست مصائب بالحقيقة وإنما هي كالملح والفلفل الذي نجعل الطعام به لذيذا يقبل الناس على تناوله باشتياق ، أقنعتني ايها العزيز ان مشاكلي ليست بشيء اذا ما قورنت بمشاكل الناس الآخرين ، وفرت لي كل شيء ، كلنا أحببناك بقوة ، ما ان نحتاجك حتى تترك كل شيء لتسارع الى نجدتنا ، اشتاق الى رؤيتك ، سنين طويلة مرت ولم أكحل العين ، برؤيتك البهيجة ، يرعبني ما حل بك وكأن عقودا فصلت بيننا ،
– قد انهكوك ايها العزيز
، اغتالوا فرحتك بتآزر أسرتك وتلاحمها ، قضوا على حياة والدك ، و أجبروك الا تخبر أحدا بالنبأ والا تقيم مجالس العزاء ،، والا أبادوا جميع أفراد أسرتك المتواجدين بينهم ، أحاط بك الحزن من كل جانب ،،، ولم تعرف ما ذا تفعل والأسرة المتعاونة المتآلفة ،،يغتال أفرادها الواحد تلو الآخر ، تمني النفس ان احد أولادك الموقوفين ما زال حيا ، وانه سيخرج وتتمكن من رؤيته ، ولكن أحلامك وتمنياتنا أيها العزيز قد تحولت سرابا حين علمنا ان جميع الموقوفين قد أبيدوا ، حكم عليهم بالموت ونفذ الحكم دون ان نعلم بالآمر ، لم يكلفوا أنفسهم ان يخبرونا ، ولماذا ينبئونا ونحن مجرد أرقام ايها العزيز ، تغيرت كثيرا ، هالني ما وجدته من تراجع في صحتك وأنت الممتليء بالشباب ، تستقبل يومك بابتسامة واثقة كانوا يقولون لي
– انت تشبهينه
، ولكن بون شاسع بينك وبيني ، فأين الشمعة من الشمس الساطعة ؟ واليوم تغادر دون وداع ، اسمع بالخبر ، فأقف ملتاعة ، من يقف بجانبي في هذا الخضم الهائل ، من يريني بثقته معالم الطريق التي أكون عاجزة عن رؤيتها لوحدي ، لا اصدق انك رحلت ، وأنني لااراك بعد الان ، وأنني من العجز بحيث لا أستطيع الرؤية يدونك يا اعز الناس ، وأكثرهم شجاعة ونبلا ونصاعة ، لقد تركتني ورحلت وبقيت وحيدة رغم ان الكثير يحيطون بي ، ولكن شتان بينك وبينهم ايها العزيز ، اللهم ارحم حالي وارأف بي واعني على استرجاع قوتي التي سلبها مني الفقدان

صبيحة شبر

شاهد أيضاً

عبير نديم

جاء الصباح ياحبيبي – للشاعرة – عبير نديم سعود سوريا

منبر العراق الحر :ولازلت أرسمك على سمائي غادرني القمر … متدثرا بعصفور متخفيا بزرقة يوم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *