الرئيسية / ثقافة وادب

ثقافة وادب

آلام وردية….عبدالجبار الحمدي

عبدالجبار

منبر العراق الحر :هاهي آلامي وأوجاعي تلقي بظلال اشباحها على ما تبقى لي من عمر، أراني معزولة عن العالم لم اختلط كما كنت في السابق، لما كانت حياتي تمر بمرحلة نسيت ان القدر يمكن ان يخبئ ما لم اكن احسبه، او لأقول تغاظيت، سعادتي طغت على كل انوثتي بت كالوردة …

أقرأ المزيد

أنت الواحد وأنا المتعددة …. ناهدة حمادة

ناهدة

منبر العراق الحر : أنت الثابت وأنا المتمددة العجز والقدرة نقيضان لا يلتقيان دعني ألملم سجعنا المكسور أورق في يباس غاباتك أنت وأنا وبعدنا الطوفان خطوط يدك أنحرفت عن مسارها المرسوم برقعك ،الذي تستتر خلفه ويستر خلطة خيباتك السرية بات هشّا وهنك وانكسار الشوق على ربابات الزمن المر وجعك وابتهالاتي، …

أقرأ المزيد

حلمي ..اسيل سقلاوي

اسيل

منبر العراق الحر :حلمي .. و أُشعِلُهُ انتظاراً يستريحُ قبيلَ عاصفةٍ يعرّيها انتظاري .. حلمي .. و أطلقُ في محاكاةِ ال محاكاةِ السهامَ بريئةً من عصفِ ناري .. حلمي.. بلا حلمٍ فأيُّ قرينةٍ …… فرَّتْ ليشتبه الظلامُ على النهارِ .. حلمي .. كأنَّ السابقينَ تلقّفوهُ و عتّقوه .. و غادروا …

أقرأ المزيد

الريح عطري…. فرات إسبر

فرات

منبر العراق الحر : أمرُّ طيفا غريباً وحيداً مشرداً مشتاقا أنزوي بعطر رمانة البيت. تحملني غيمة ترميني مطراً فوق ذاك العلو الشريد تحملني الأمطار إلى عين” قصابين” الغيمات فوق ظهري تذكرني والطين والدرب الطويل ورمانة البيت إذ تلثم وجهي بعد ماء ترتويه عطرها نسيم يمر بصدري وذاكرة من أريج .

أقرأ المزيد

أيوب ….. بقلم فريدة الجوهري

فريدة

منبر العراق الحر : القصيدة التي افتتحت بها الأمسية في مخيم برج البراجنة بذكرى النكبة. أيوب تسع وستون عام وإخوة يوسف يتواطؤن في الخفاء ودماء يوسف لم تجف عن الرداء والمسجد الأقصى يئن من تسابيح الدماء تسع وستون عام ما زالت العذراء تبكي الأنبياء وتنوح في نياحة تناصب العرب العداء والقدس …

أقرأ المزيد

هي انثى..فاتنة الساعي

فاتنة

منبر العراق الحر :هي انثى.. هو يقدر انوثتها… هي تطلب ان يفهمها.. هو يشبعها غزلا.. هي تطرح ثقافتها.. هو يحاول استمالتها.. هي تدافع عن كرامتها.. هو يكره فظاظتها.. ويجردها من آدميتها.. هي تخرج عن صمتها… وتجبره ان يحترمها.. ليس لانوثتها.. بل اجلالا لانسانيتها .. فاتنة الساعي.

أقرأ المزيد

بطولة .. !ميساء زيدان

ميساء زيدان

منبر العراق الحر : قبل ألف عامٍ عرفتُهُ.. بعدَ ألف عامٍ التقيتُهُ.. ما زالَتِ الخيمةُ ، عمامتَهُ ، والفنجانُ خمرتُهُ مازالتِ القبيلةُ موتَهُ ، والنساءُ جوارٍ يستحمُ بلياليهن .. بعدَ ألف عامٍ ما زالَ مضرّجاً بدمِ الثأر ، وثقافة الشّوارب واللحى ، والبطولات الكاذبة..؟؟ ميساء زيدان

أقرأ المزيد

و يرحلون …… بقلم الشاعرة لينا قنجراوي

لينا فنجراوي

منبر العراق الحر :و يرحلون …… مدجّجينَ برفاتِ أحلامهم التي تعانقُ عيونَ زنادهم يرقدون تحتَ الثَّرَى لتغطّي عيونهم أيادي الأهلِ تلوّحُ لهم مودّعةً ما بقيَ من أجسادهم الغضّة ينثرُ الأحبّةُ فوقها تراتيلَ دعواتٍ بالسلامة خائبة أينعت ْ فراقاً أبديّاً يتجدّدُ عِنْدَ طلوعِ كلّ شمسٍ و في حنايا كلّ ذكرى كلمة …

أقرأ المزيد

:فينوسُ الجمالِ ————مرام عطية

مرام

منبر العراق الحر فينوسُ ياربةَ السِّحرِ كيفَ امتدتْ إليكِ يدُ الإجرامِ وأنتِ مدينةُ الحبِّ والجمالِ ؟! أستيقظَ قابيلُ الْيَوْمَ في جفنِ الغربِ وراحَ يمعنُ في ضربِ أخيهِ خراباً و تنكيلا ؟! أم تراهُ نامَ على وسادةٍ من تبرٍ سرقها ملوكُ العربِ من حليبِ أطفالنا وعري فقرائنا من جراحِ أمهاتنا ؟! …

أقرأ المزيد

خيوط البوح….د كريمة نور عيساوي

18254684_706335672901200_1600052212_nكريمة

منبر العراق الحر : وأنت تنشد الرحيل على محيا فلوات الربيع تنسل من حنايا روحي زنابق ترتقي في العلياء، فيشرق صباح القوافي وتسدل الشمس خيوط البوح على وجنتي البسيطة، فابتسم من مرارة الفراق أركن للهجر… أركع عند قدميه… أستجدي السفر في راحلته فينفلت من رهان أصابعي وأعود لذاكرتي المتخنة بالاهات …

أقرأ المزيد