الرئيسية / ثقافة وادب

ثقافة وادب

هذا زمان الحيرة،،ازدهار السعدي

منبر العراق الحر : الوقت الذي مضى في الماضي،، هذا الوقت كان مفيداً،، لا يمكن أن يعود مجدداً،، طبيعته أن يتغير ويتبدل،، ولكنه يبقى عابراً،، في زمان عابر،، هذا زمان الحيرة،، زمان متنوع الحالات،، يبقى حاله واحداً في كل حال،، وتبقى أنت في نفس الزمان،، تتمسك بمرساة تبقيك ثابتاً واثقاً،، …

أقرأ المزيد

ربيع الحبّ…رولا منير

منبر العراق الحر : ربيع الحبّ يزهر من فؤادي وشوقي طاف في الكون الرحيب جعلت كؤوس أشواقي قصيداً فأطربت الورى كالعندليب لك الأشعار تعزف كلّ ودٍّ شجون القلب كالنار اللهيب إلى عينيك يأخذني شعوري فداويت الجراح أيا طبيبي فمهما كانت الأقدار ضدّي فلم أبع المحبّة يا حبيبي حفظت الودّ في …

أقرأ المزيد

عبثيّةُ الزمان….روز اليوسف شعبان

منبر العراق الحر : يتشابه المدى في عبثيّةِ الزمان تتشابهُ الأمكنة تتشابهُ ألوانُ الحكايا تتلعثمُ في ثغور البشر تتشابه الساحاتُ والحاراتُ وألوانُ الضجر تسافر النفوسُ في الأحلام في الرؤى في تلابيب البصر فما عدنا نحتاج طائرةً أو مركبًا أو جوازَ سفر تسافرُ الأنوفُ في هذا المدى تشمُّ رائحةَ الفراغِ والخوفِ …

أقرأ المزيد

رفقا بحالي/ مجزوء المديد…غنوة مصطفى

منبر العراق الحر : يا فؤادا راعه بعد خلٍ أصبحت في بعده سوء حالي كم سقاني هجره كأس مرًّ كم سكبت الدمع طول الليالي حالماً في قربه هام قلبي قد هداه النبض ثم ابتهالي واستفاق الحزن صمت اغترابٍ معلناً في بعده لارتحالي كيف تشكو ظلم حبٍّ أجبني؟ هل تقاسي علقماً …

أقرأ المزيد

الخوفُ يرتعُ مجلجلاً…لينا قنجراوي

منبر العراق الحر : الخوفُ يرتعُ مجلجلاً في رحابِ المعمورة و قهقهاتُ زبانية الأموالِ تدوّي جحيماً على رقابِ الأحياء جاعَت العصافيرُ في ساحاتِ المُدن و بَكَتْ ضفافُ الأنهارِ شوقاً لحكايا العشاق تناثَرَتْ الدموعُ وداعاً وحيداً على أكفانِ الفراق و مَشَتْ جنازات الأحبّةِ قوافلَ هلعٍ يليق ُ بصمتِ المقابر الكُلُّ يسأل …

أقرأ المزيد

مباهج صبح في زمن الكورونا…..خديجة بن عادل

منبر العراق الحر : أوقف زمن الكون ملتحفاً المتعبين يمرغ عينيه في سرّة الأرض يده مبسوطة لتفاحة السماء يقطف الأديم في صبوته البكر وطوح التوق غزال… في حقول الكآبة مزدحمًا راحلاً هارباً من جحيم مدبرٍ يخترق شقوق القصيدة يتوغلُ… ويصعدُ يصعـــدُ يندس في جذر العبارة وتتهجاه مزامير القيامة وردًا فـــردًا …

أقرأ المزيد

طائر العُمْر المهاجر —- سمرا عنجريني

منبر العراق الحر : ألا.. يا أيام الصبا .. ربيع الحياة حقل الورد عمري المكسو ثلجاً عيناي مسمرَّتان على بضعةٍ مني هي ” الشام ” نحيب المرآة يسأل: إلام تحدقين ..!!؟؟؟ أحلك أيام الشتاء” ذاكرة” ألسنة نار متعالية طقس غريب مغمور في الماء صلاة محفورة في الصخر تدُّقْ بوابة السماء …

أقرأ المزيد

‘ جائِحَة ”….الهام عبود

منبر العراق الحر : داءٌ عَجيبٌ حَلَّ بالأوطانِ والنّاسُ بينَ مُراقِبٍ و مُعانِ خَطَفَ السّكينةَ و اعتلى مُتِرَبِّصاً مَتنَ الّليالي دونما تَحنانِ وصَدَىً مُدِوٍّ للبَريَّةِ تَشتَكي: إنّي ابتُليتُ بِلَعنَةِ الأزمانِ (مَنْ لَم يَمُتْ بالسَّيفِ ماتَ بِغَيرِهِ) فاعمَلْ لِيَومِكَ صابِراً بِتَفانِ وبِرَبِّكَ الشَّافي المُعافي فاسْتَعِن قَدِّمْ لأهلِكَ عاطِرَ الإحسانِ والزَمْ حِماكَ …

أقرأ المزيد

سوار القمر…خلود فوزات

منبر العراق الحر : سأعود .. ريثما ينتهي موسم القلق، و يصافح الليل النهار، دون التوجّس من عدوى الأرقْ سأعود .. ريثما ينهار الغمام، عندَ بيادر الشفاه العطشى .. و تنضج القبلة دون مراسم أو كلامْ سأعود .. ريثما تقلّني يدكَ، من بين فوضى الاستسلام، لمشارف صدركَ .. و أسوار …

أقرأ المزيد

وحيدًا…. زينب عقيل

منبر العراق الحر: وحيدًا…. وحيدًا سيعبرُ هذي الضّفاف بشَرْدَهْ ويُخرجُ من جلدِهِ ألفَ عيدٍ ووردهْ وحيدًا يمرُّ الغريبُ على جثّةٍ في الرّواقِ البعيدِ، يقيمُ صلاةً، ويهدي المسجّى حياةً وعودهْ وحيدًا سيطلعُ من جثّةٍ… من فناء ومن وجهه المتحجّر في عينِ هذي المرايا ليذبحَ في هدبِهِ دمعتينِ وعُقدهْ وحيدًا يُلمّعُ روحًا …

أقرأ المزيد